الرئيسية / تقارير فيديو
بالأسماء والتفاصيل.. من يقف خلف عملية اغتيال الشهيد محمد الزواري
تاريخ النشر: 01/05/2017
بالأسماء والتفاصيل.. من يقف خلف عملية اغتيال الشهيد محمد الزواري
بالأسماء والتفاصيل.. من يقف خلف عملية اغتيال الشهيد محمد الزواري

 كشف تحقيق صحفي أعدته قناة الجزيرة لبرنامج "ما خفي أعظم" الذي يقدمه الصحفي تامر المسحال التفاصيل الكاملة لحياة الشهيد المهندس التونسي محمد الزواري، وكيف انضم لكتائب الشهيد عز الدين القسام، ومن كان خلف عملية الاغتيال.

وتطرق التحقيق لحياة الشهيد الزواري في تونس، وعن ملاحقته من قبل الأمن التونسي، وسفره بجواز سفر مزور إلى ليبيا من ثم السودان ليحصل على الجنسية السودانية بعد أن قام بتغيير اسمه إلى "مراد" لكي يتسطيع الخروج من تونس.

وعرّج التحقيق على فترة التحاق الشهيد الزواري بكتائب الشهيد عز الدين القسام في عام 2006 بعد انتقاله للعيش في سوريا، وكيف أصبح الركن الأساسي في مشروع الطائرات المسيرة (بدون طيار)

وكشف التحقيق عن الزيارة الاستكشافية والتدريبية التي قام بها الشهيد الزواري وفريق إلى إيران والتقائه مع فريق الخبراء الإيراني، حيث تفاجئ الايرانيون من خبرة الفريق، الذي كان قادراً على تصنيع الطائرة واطلاقها يدوياً.

وفي خضم التحقيق كشف أحد قادة كتائب القسام، أن الكتائب أتمت مرحلة التصنيع للطائرات بدون طيار عام 2008، وأنجزت 30 طائرة في إحدة المنشئات الصناعية الإيرانية، وبعد نجاح المشاريع الأولى للطائرات قررت الكتائب إرسال الزواري إلى قطاع غزة، من أجل تدريب الفريق الخاص بالمشروع في القطاع، حيث كان الفريق قد قطع شوطاً جيداً، لكن واجهته بعض التحديات، تطلب وجود الزواري في غزة.

وأظهر التحقيق مشاهد للشهيد محمد الزواري في قطاع غزة وهو يقوم بتجربة إحدى طائرات القسام المسيرة، حيث زار الزواري قطاع غزة 3 مرات مكث خلالها ما يقارب 9 أشهر في القطاع بحسب القائد في القسام.

وعن عملية اغتيال الزواري، استطاع فريق التحقيق في برنامج "ما خفي أعظم" أن يحصل على محاضر التحقيق الخاصة بالأمن التونسي، التي كشفت تورط مجموعات جاءت من العاصمة المجرية، وكيف تم تجنيد بعض التونسيين من أجل التحضير لعملية الاغتيال.

يذكر أن الشهيد الزواري عاد إلى تونس بعد سقوط نظام بن علي عام 2011، حيث عاد لإكمال دراسته والعمل على تطوير قدرات المواهب التونسية في مجال التصنيع.

كما كشف التحقيق بالأسماء كافة المتورطين أو المشتبه في تورطهم في عملية اغتيال الشهيد محمد الزواري، وكيف تم التخطيط لاغتياله من خلال استئجار سيارات في مدينة صفاقس، وانتظار الشهيد حتى الوصول إلى منزله كي تتم عملية الاغتيال، إضافة للكشف عن عملية التخطيط كاملة.

وأثناء التحقيق تمت مقابلة مراسل القناة العاشرة العبرية مواف فرداي، الذي تمكن من الوصول إلى مكان اغتيال الشهيد الزواري في تونس، حيث أكد أن "إسرائيل" هي المستفيد الوحيد من عملية اغتيال الزواري. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار