وذكر “كانافيرو” أن مشروعه يُناقض مشروع ، والذي يتم في الولايات المتحدة والصين، مُبيناً أن خطته تستند إلى إمكانية تجديد  قديمة من أدمغة البشر، دون تسببها بمخاطر على .

 

ويرى البروفيسور أن زراعة الدماغ البشري في جسم اصطناعي، ستُغيّر من الأجسام الفيزيائية التقليدية للبشر، ما من شأنه أن يسمح لهم للسفر بين النجوم، والتكيف بسرعة مع الظروف المختلفة على الكواكب الأخرى.

 

وبحسب صحيفة The micetimes.asia الصادرة من سنغافورة، فإن المشروع من المقرر دخوله حيز التنفيذ في غضون 3-5 سنوات، وذلك بعد موافقة خبراء روس على التعاون مع العالِم الإيطالي.