الرئيسية / مقالات وتقارير
على ذمّة “إندبندنت”: هذا هو السبب الحقيقي لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل
تاريخ النشر: 09/12/2017
على ذمّة “إندبندنت”: هذا هو السبب الحقيقي لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل
على ذمّة “إندبندنت”: هذا هو السبب الحقيقي لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل

كشفت صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن السبب الحقيقي الذي دفع بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب للإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل.

 

وجاء في مقال للصحيفة للكاتب “كيم سينغوبتا”، أن ترامب خاف من خسارة قاعدته المسيحية المتطرفة، مشيرا إلى أن هناك الكثير من المسيحيين الإنجيليين الذين يؤمنون بنبوءة “نهاية الزمن” والذين يربطونها بسيطرة اليهود على القدس بالكامل وصدام الحضارات، أي المعركة الأخيرة، وظهور المسيح فلا يبقى أمام اليهود إلا إما تبني المسيحية، أو الموت من غضب الله بحسب النبوءة.

 

ويوضح الكاتب أنه بالنسبة للإنجيليين، فإن نقل السفارة هو بداية “نهاية الزمن”، كما يقول الإنجيلي بول بيغلي من إنديانا: “أنا هنا، أقول لكم، إنه عندما يبنى الهيكل فسيظهر المسيح للشعب اليهودي وسيؤمنون به”.

 

ويشير الكاتب إلى أنه استقبل على حسابه في “تويتر” آخر تغريدة من جماعة “Prayergram “، ومن ضمن ما ورد فيها: “بارك الله في دونالد ترامب فهو يعرف المبدأ الحقيقي للنجاح، وليس أن تكون فاهما لما تعمل وتفهم النظرية والجانب العملي، بل أن تكون على الجانب الصحيح من رحمة الرب، ومن يبارك إسرائيل يباركه الرب، ومن يلعن إسرائيل تطاله اللعنة”.


ويلفت الكاتب إلى أن “(Prayergram) لا ترسل صلواتها للمؤمنين فقط، لكن لغيرهم من الصحفيين الذين كتبوا بطريقة سلبية عن اليمين المسيحي المتطرف.

 

ويفيد “سينغوبتا” بأن عدد المؤمنين الإنجيليين لا يتجاوز 50 مليونا في الولايات المتحدة، وهم يؤمنون، بحسب الأبحاث، بالتفسير الحرفي للإنجيل، وكشف استطلاع أن 82% منهم يرون أن الرب منح فلسطين للشعب اليهودي، وهي فكرة لا تلقى رواجا إلا بين 40% من يهود الولايات المتحدة، ومن بين هؤلاء الإنجيليين من يؤمنون بـ(نهاية الزمن).

 

كما أشار الكاتب إلى أن نقل السفارة الأمريكية لا يحظى بدعم واسع بين الأمريكيين بشكل عام، كما كشفت الاستطلاعات أن غالبية اليهود الأمريكيين ممن لديهم مستويات تعليمية أفضل من بقية الأمريكيين يعارضون الخطوة.

 

ويستدرك سينغوبتا بأن إعلان ترامب تم الترحيب به وبحماس من القاعدة الدينية، حيث قال جوني مور، الذي يعمل مستشارا لترامب في أمور الإنجيليين إن “الموضوع يأتي في المرتبة الثانية بعد القضاء بين الداعمين الإنجيليين، وأظهر الرئيس ترامب مرة أخرى لقاعدته الإنجيلية أنه يفعل ما وعدهم بفعله”.

 

ويكشف الكاتب أن ترامب لم يكن المسؤول الأكبر في الإدارة ممن أقام علاقات مع اليمين المسيحي، بل نائبه مايك بينس، الذي كان وجهه يتوهج من الفرح عندما كان ترامب يلقي خطابه حول نقل السفارة، حيث ضغط بينس على ترامب لينقل السفارة، وكذلك السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، التي حاولت التقرب من الإنجيليين عندما كانت حاكمة لساوث كارولينا.

 

ويبين الكاتب سينغوبتا أن أصوات هؤلاء تغلبت على من حذروا من إشعال القرار غضب المسلمين في العالم، وتعقيد عملية التسوية والحفاظ على التحالف الدولي ضد المتشددين المسلمين، ما يعرض أمريكا للخطر.

 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
عبد الباري عطوان: المنطقة تغلي.. و إليكُم أكثر السيناريوهات ترجيحًا
24/05/2018
بالأسماء.. اسرائيل تضع قائمة بأخطر المطلوبين من قادة القسام للاغتيال
20/05/2018
بعد فشل أبوظبي في شراء ولائه ...سفير الإمارات يهاجم ...
21/05/2018
نابلس تعلن رسميا اقامة العرس الجماعي الاكبر
23/05/2018
مخاوف من وصوله إلى أيدي “القسام”.. “القلم القاتل” ينشر الذعر بين ...
21/05/2018
بوادر انقلاب سعودي.. أمير يرسم خطة الإطاحة بسلمان وابنه ويكشف أسرارًا ...
22/05/2018
موقع أمني اسرائيلي: 4 دول عربية وافقت على “صفقة القرن” ..تفاصيل
21/05/2018
إعلامي إسرائيلي يفجّر قنبلة: حصار دولة خليجية جديدة خلال أيام
24/05/2018
خبير عسكري: 5 سيناريوهات محتملة للوضع القائم
20/05/2018
أول رد فعل من السيسي فور علمه بتدهور صحة الرئيس الفلسطيني
21/05/2018
دار الإفتاء: هذا مقدار صدقة الفطر للعام الجاري والزكاة ...
21/05/2018
السنوار يتحدث عن صحة عباس والرواتب ومسيرة العودة
21/05/2018
تخبط واضح لدى عيال زايد وآل سعود.. خطة ترامب بشأن السعودية ...
24/05/2018
صحيفة: مصر ستفرج عن معتقلي حماس الأربعة بشروط
21/05/2018