الرئيسية / ثقافة وفنون
وداعاً للصلع.. علماء يطورون طريقة لاستنبات الشعر
تاريخ النشر: 04/01/2018
وداعاً للصلع.. علماء يطورون طريقة لاستنبات الشعر
وداعاً للصلع.. علماء يطورون طريقة لاستنبات الشعر

 هل العلم باتجاه خطوة حقيقية هذه المرة لعلاج #الصلع نهائياً؟

حيث إنه ولأول مرة تمكن علماء استخدام #الخلايا_الجذعية للفئران من توليد جلد في المختبر، يحتوي على #بصيلات#نمو_الشعر بشكل كامل.

واستطاع العلماء إنماء الطبقات العليا والسفلى من الجلد، والمعروفة باسم البشرة والآدمة، وعلى التوالي، لتصبح هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تخليق نموذج من الجلد، يمكنه إنبات شعر يشابه الشعر الحقيقي للإنسان، بما يفوق أي محاولات سابقة.

وكان العلماء قد اقترحوا ومنذ سنوات توظيف الخلايا الجذعية كعلاج ممكن في المستقبل لتساقط الشعر.

وعلى الرغم من أن أساليب مختلفة لتوليد أنسجة الجلد قد تم تطويرها بالفعل، إلا أن قدرتها على مماثلة الشعر الحقيقي لا تزال منقوصة.

ويتكون الجلد من 20 أو أكثر من أنواع الخلايا، في حين أن هذه النماذج التي تم تطويرها سابقاً، لا تحتوي إلا على خمسة أو ستة فقط من هذه الأنواع، وأغلبها لا يساعد في نمو الشعر.

بداية الفكرة

وكان البروفيسور، كارل كوهلر، قد بدأ في استخدام الخلايا الجذعية متعددة القدرات، والتي يمكن أن تتحول إلى أي عضو، في إنشاء نسخ صغيرة من الأذن الداخلية.

واكتشف الفريق العامل معه أنه بالإمكان أيضا توليد خلايا الجلد، بالإضافة إلى أنسجة الأذن الداخلية، لذا قرروا محاولة التجربة في إنبات بصيلات الشعر.

ووجدت الأبحاث المنشورة في هذا الإطار أن برعماً تم استنباته في المعامل، يمكن أن يؤدي إلى تشكيل البشرة والآدمة من الجلد، وهذا يسمح بنمو الشعر تماما كما يحصل في الوضع الطبيعي لجلد الإنسان.

ويقول البروفيسور كوهلر من جامعة إنديانا: "إن هذه البراعم أو النسخ الصغيرة يمكن رؤيتها بالعين المجردة".

ويصفها بأنها تشبه كرات صغيرة من الوبر، تسبح في الوسط المغذي لها.

وقال: "إن الجلد ينمو كأكياس كروية ومن ثم تخرج منها بصيلات الشعر، في كل الاتجاهات مثل بذور نبتة الهندباء".

أمور معلقة

لكن الباحثين لم يتمكنوا من التعرف إلى الآن على نوعية الشعر التي بالإمكان إنماؤها، لكنَّ لديهم اعتقادا جازما بأن البصيلات المستولدة لها القدرة على توليد أنواع مختلفة من الشعر، تشابه تلك التي توجد بشكل طبيعي على جلد الفئران.

ويقول كوهلر: "إن هذه التجارب والتقنيات ستكون أيضا مفيدة في علاج سرطانات الجلد وغيرها من الأمراض في هذا الإطار".

ويعتبر الجلد من أكبر أجزاء الجسم، ويغطي مترين مربعين منه، ويمثل 15 بالمئة من وزن الإنسان.

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
أخر تحديث الراصد الاسرائيلي الثلوج فوق جبال الخليل ورام الله الخميس
15/01/2018
أب أردني يرفض تسلم مولوده الجديد من المستشفى.. والسبب صادم
16/01/2018
يديعوت : هذا الشخص مسؤول عن العمليات في الضفة
11/01/2018
المنخفضات الجوية تجد طريقها الى فلسطين في الأيام القادمة بمشيئة الله ...
11/01/2018
على ذمة الارصاد الثلوج ستسقط يوم الجمعة
15/01/2018
“قنبلة” تعالج العجز الجنسي أقوى 12 مرة من الفياغرا
12/01/2018
صحيفة أمريكية: اتصال هاتفي يهدد "حلم السعودية"
13/01/2018
صاحبه هاذا البرج تغار منها النساء لأنها محط إعجاب الرجال.. فمن ...
15/01/2018
إبنة الـ22 هربت من أمّها اللبنانية ودخلت حمام صديقتها.. ثم وقعت ...
15/01/2018
الأردن: لِمَ تَبدَّلت اللهجة بشأن القدس وفلسطين ؟ القصة الكاملة لــ"اعتذار ...
12/01/2018
عادل الجبير يقر بموافقة السعودية على نقل السفارة الأمريكية للقدس
15/01/2018
الأردن: لِمَ تَبدَّلت اللهجة بشأن القدس وفلسطين ؟ القصة الكاملة
13/01/2018
محامي ترامب يدفع 130 ألف دولار لشراء صمت ممثلة إباحية
13/01/2018
مصدر: عباس رفض طلباً من "حماس"
11/01/2018