الرئيسية / أخبار عبرية
الزعيم الروحي لحركة "شاس" يعارض عقوبة الاعدام
تاريخ النشر: 08/01/2018
الزعيم الروحي لحركة "شاس" يعارض عقوبة الاعدام
الزعيم الروحي لحركة "شاس" يعارض عقوبة الاعدام

تكتب "يسرائيل هيوم"، انه في الوقت الذي تدفع فيه الحكومة قانون عقوبة الإعدام للإرهابيين، وسيطلب من نواب حركة شاس التصويت لصالحه، واجه القانون، امس، معارضة من شاس نفسها. فقد خرج الحاخام الرئيسي لإسرائيل، اسحق يوسف، خلال الدرس الاسبوعي، مساء السبت، ضد القانون وقال: "هذا لن يحقق لنا الربح، نحن لسنا السنهدريم. اذا كانت هناك قضية تتعلق بإرهابي يهودي – فان قتله يتعارض مع الشريعة اليهودية".

وقال الحاخام يتسحاق يوسيف، وهو نجل الزعيم الروحي المؤسس لحركة شاس، عوفاديا يوسيف، ان "السنهدريم فقط يناقش قتل الأرواح. اذا تم سن عقوبة الاعدام فسيضطرون الى تطبيقه ايضا على اليهودي الذي احرق (عائلة دوابشه) في دوما. معاذ الله ان تسري عقوبة الاعدام".

ووفقا لأقواله فان "رجال الأمن يقولون ان هذا لن يحقق أي ربح، هذا لا يرتبط باليمين او اليسار. الحكماء الكبار كانوا دائما ضد عقوبة الاعدام". واضاف: "تريدون الحكم عليه بالموت؟ هذا في أيدي السماء فقط، ان يصاب بالمرض، ان يتعرض لحادث طرق، هذا في أيدي السماء، نحن لسنا السنهدريم".

يشار الى ان الكنيست صادقت في القراءة التمهيدية على قانون الاعدام، في الاسبوع الماضي، بتأييد 52 نائبا مقابل معارضة 49. وأعلن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، قبل التصويت، عن دعمه الكامل للقانون، وخلال مناقشة القانون في الكنيست، طلب، وبشكل استثنائي، السماح له بإلقاء كلمة، وقال: "نحن لا نفعل ذلك بشروط ولكن هناك أيضا عدالة أساسية في الحالات القصوى".

وقال نتنياهو ان "فرض عقوبة الاعدام في الحالات القصوى سبق وتم اختباره في اسرائيل. هذا المبدأ بات راسخا في التجربة القانونية. معيار الفائدة، حول ما اذا كنا سنربح او نخسر من ذلك، هو معيار جدي، ولكن في الحالات القصوى من يذبح ويضحك لن يمضي أيامه في السجن الاسرائيلي". وتوجه اليه النائب احمد الطيبي، الذي كان يترأس الجلسة، وسأله: "القتل في دوما هو حالة قصوى؟"، فرد نتنياهو: "بشكل مبدئي نعم"، ونزل عن المنبر. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار