الرئيسية / عربي ودولي
وسط مزاعم "الانقلاب"...سر اللقاء غير المعلن في قصر الملك سلمان
تاريخ النشر: 13/03/2018
وسط مزاعم "الانقلاب"...سر اللقاء غير المعلن في قصر الملك سلمان
وسط مزاعم "الانقلاب"...سر اللقاء غير المعلن في قصر الملك سلمان

كشف وزير الداخلية التونسي، لطفي براهم، عن أسباب زيارته المثيرة للجدل إلى المملكة العربية السعودية، قبل أيام ولقائه الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

 وقال الوزير براهم في تصريح صحفي على هامش جلسة مساءلة برلمانية حول اقتحام أمنيين لمحكمة في العاصمة تونس، إنه زار الرياض في إطار تكريم تونس وجهودها في مجال مكافحة الإرهاب.
وأكد براهم: "زرت السعودية في إطار تكريم سعودي للقوات الأمنية التونسية في مكافحة الإرهاب وتكريم تونس على دورها في مكافحة الإرهاب".

وأضاف الوزير التونسي أن "السعودية تحترم تونس وتحب التونسيين، ولدينا اتفاقية للتعاون في مجال مكافحة الارهاب منذ عام 1995".

وردا على سؤال لوكالة "سبوتنيك" عن سبب عدم الإعلان عن هذه الزيارة قبل وبعد حدوثها وإصدار بيان رسمي بشأنها، قال الوزير: "نحن وزارة تعمل في إطار القانون والشفافية لا يجب أن تدخل التأويلات هنا وهناك، وأنا زرت السعودية بالتنسيق مع وزارة الخارجية وبعلم القيادة السياسية للبلاد".

كانت وسائل إعلام سعودية قد نشرت صورة لوزير الداخلية التونسي لدى استقباله من قبل الملك السعودي سلمان، وجرى تداول تعليقات في تونس تتحدث عن أن الزيارة غير المعلنة، كانت تتعلق بمناقشة مصير الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الموجود منذ عام 2011 في السعودية، والوضع الداخلي في تونس، كما تساءلت وسائل إعلام عما إذا كان الملك يخطط لإعادة زين العابدين إلى الرئاسة.

وتساءلت أوساط سياسية في تونس عن الهدف من زيارة وزير الداخلية إلى المملكة العربية السعودية، خصوصا وأن جوّا من التعتيم رافق الحدث.

وفيما لم تعلن جهات تونسية عن الزيارة لا على المستوى الإعلامي ولا الرسمي، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السعودية "واس" أن الملك سلمان استقبل وزير الداخلية التونسي في قصر اليمامة في الرياض.

وقال الصحفي التونسي منجي الخضراوي إن هذه القضية تكشف إخفاقا اتصاليا لدى الحكومة التونسية في توضيح الأمور للرأي العام وتعريضه للتجاذب الإعلامي.

وفي سياق آخر نفى وزير الداخلية التونسي وجود خلافات بينه وبين رئيس الحكومة يوسف الشاهد وقال: "ليس لي أية خلافات مع رئيس الحكومة ولا يوجد أي مشكل أو خرق "، مضيفا أن "وزارة الداخلية وزارة عملياتية ولا يجب أن نترك القضايا السياسية تؤثر على القرار العملياتي"، بحسب وكالة أنباء تونس.

مبعوث أمين "الدول العربية" يدعو كافة الأطراف الليبية لحضور مؤتمر تونس
ورفض براهم كل التأويلات الإعلامية التي أعطيت لمعلومات تحدثت عن رفض وزير الداخلية تنفيذ قرارات تنحية وتعيين أقرها رئيس الحكومة يوسف الشاهد بحق مدير الأمن العمومي ومدير الأمن الوطني"، وقال "لا جدوى من التأويلات غير المجدية".
وفي الثاني آذار/مارس الجاري أقر رئيس الحكومة التونسية تعيين المدير العام للأمن العمومي، رشاد بالطيب، مديرا عاما للأمن الوطني خلفا لتوفيق الدبابي، لكن وزير الداخلية رفض القرار وطلب تأجيل تنفيذه بحسب تقارير غير رسمية.
أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
سرقوا مبالغ كبيرة من صراف .....تفاصيل السطو المسلح بنابلس
18/09/2018
“إمارة الذهب” تتدحرج نحو الانهيار التام.. المستثمرون يهربون بعد تهاوي اقتصادها ...
18/09/2018
الكشف عن “غلطة النهاية” لأول مرة… كيف عرف قتلة القذافي مكانه
19/09/2018
كاتب أسرار الرئيس الجزائري يكشف المستور عما أمر به صدام حسين ...
18/09/2018
تسهيلات جديدة لمنح الجنسية التركية.. تعرف عليها
19/09/2018
حدث بفلسطين : مواطن يقتل ابنته خنقا
18/09/2018
كم أنفقت السلطة الفلسطينية على الاجهزة الامنية في 7 شهور ؟
19/09/2018
ممنوع على الفلسطينين أداء العمره بالجواز الاردني
16/09/2018
ادعى إصابته بمتلازمة 'داون' وأوقع 4 نساء في فخ نزواته
16/09/2018
"خطر مميت" لدواء مسكن شائع الاستخدام!
16/09/2018
يديعوت تكشف اسرائيل ستفرج عن اسرى فلسطينين محكومين مدى الحياة
16/09/2018
كيف تتوقع اسرائيل أن يكون موسم الشتاء القادم ؟؟؟
18/09/2018
أول رد رسمي من إسرائيل بعد إسقاط الطائرة الروسية
18/09/2018
اسرائيل تهدد الرئيس الأسد بنشر هذه الصور
19/09/2018