الرئيسية / أخبار عبرية
الليكود الأقوى وتراجع القائمة المشتركة
تاريخ النشر: 09/06/2018
الليكود الأقوى وتراجع القائمة المشتركة
الليكود الأقوى وتراجع القائمة المشتركة

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي ان حزب الليكود الحاكم في إسرائيل سيحصل على 31 مقعدا في الكنيست فيما لو أجريت الانتخابات البرلمانية اليوم.
وحل في المرتبة الثانية بعده حزب "يش عتيد" (هناك مستقبل) بزعامة يائير لابيد الذي حصل على 18 مقعدا برلمانيا وفقا للاستطلاع، بينما حل في المرتبة الثالثة "المعسكر الصهيوني" المؤلف من تحالف حزب "العمل" بزعامة آفي غباي وحزب "الحركة" بزعامة تسيبي ليفني، الذي حصل على 13 مقعدا علما بأن عدد مقاعده في البرلمان الآن هو 24 مقعدا أي تراجع بـ 11 مقعدا فيما لو أجريت الانتخابات اليوم.
واظهرت نتائج الاستطلاع كذلك تراجعا للقائمة "المشتركة" التي تجمع في كتلة برلمانية واحدة تشكيلات سياسية عربية، إذ حصلت وفقا للاستطلاع على 12 مقعدا برلمانيا بينما يمثلها في الكنيست الحالية 13 نائبا، كما انها تراجعت من القوة البرلمانية الثالثة لتصبح القوة البرلمانية الرابعة الآن.
وتوالت الأحزاب في الترتيب فجاء حزب "البيت اليهودي" بزعامة وزير التربية والتعليم نفتالي بينت في المرتبة الخامسة وله 11 مقعدا مما يعني تراجعا بمقعد واحد عن تمثيله الحالي في الكنيست.
في المرتبة السادسة حل حزب "ميرتس" اليساري الذي منحه المشاركون في الاستطلاع 7 مقاعد برلمانية، أي بزيادة مقعدين عن تمثيله الحالي وهو ما يعتبر تقدما على ضوء استبدال زعامة الحزب مؤخرا.
وحظي بستة مقاعد كل من حزب "كولانو" بزعامة وزير المالية موشيه كحلون وحزب "يسرائيل بيتينو" بزعامة وزير الجيش افيغدور ليبرمان، وحزب المتدينين "يهدوت هتوراة".
ومنح الاستطلاع خمسة مقاعد برلمانية لكل من حزب "شاس" للمتدينين الشرقيين بزعامة وزير الداخلية اريه درعي وكذلك للحزب الجديد الذي شكلته اورلي ليفي ابوكسيس المنشقة عن حزب ليبرمان.
وحول سؤال شمله الاستطلاع "من هو حسب رأيك الأنسب لرئاسة الحكومة في إسرائيل؟"، أجاب 39% من المشاركين بأن نتنياهو هو الشخص الأنسب بينما قال 13% ان هذا الشخص هو يائير لابيد وقال 7% انه افي غباي فيما منح 6% ثقتهم لنفتالي بينيت و4% أشاروا الى ليبرمان.
يذكر ان استطلاعا مشابها اجري مطلع الشهر الجاري منح حزب الليكود الحاكم 35 مقعدا برلمانيا، أي ان نتائج الاستطلاع الحالي تعتبر تراجعا الى حد ما في عدد مقاعد حزب رئيس الحكومة نتنياهو. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار