الرئيسية / عربي ودولي
هذه الجهات تقف وراءها.. رئيس الوزراء الأردني المكلف: نتعرض لضغوط هائلة لتغيير مواقفنا
تاريخ النشر: 12/06/2018
هذه الجهات تقف وراءها.. رئيس الوزراء الأردني المكلف: نتعرض لضغوط هائلة لتغيير مواقفنا
هذه الجهات تقف وراءها.. رئيس الوزراء الأردني المكلف: نتعرض لضغوط هائلة لتغيير مواقفنا

قال رئيس الوزراء الأردني المكلف، عمر الرزاز، إن بلاده “تتعرض لضغوطات هائلة لتغيير مواقفها الثابتة”، دون أن يحدد طبيعتها، والأطراف التي تقف خلفها، وهي الضغوط التي سبق أن لمّح إليها أيضًا العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، كاشفًا أنّها ترتبط بتنازلات في قضية القدس.

 

وأضاف الرزاز، خلال لقاء بممثلي الأحزاب الأردنية، الإثنين، أن المشاورات بشأن تشكيل الحكومة لا تزال مستمرة، مؤكدًا أنه لا يكفي أن تكون الحكومة تكنوقراطية، بل يجب أن تعي التداعيات الاجتماعية والسياسية والمحلية.

 

وجدد رئيس الوزراء الأردني المكلف، التأكيد على أن حكومته الجديدة ستسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، لإعادة النظر في مضمونه، “لأنه لم يدرس بالقدر الكافي قبل إقراره”.

 

وشدد الرزاز، على أن الهدف الأساسي من القانون يجب أن يكون معالجة التهرب الضريبي من دون المساس بحقوق الأردنيين، مبينًا أن العقد الاجتماعي الجديد يتطلب الاتفاق على رؤية اقتصادية شاملة.

 

ولفت إلى أن الحوالات المالية من المغتربين لا يمكنها أن تعوض بلاده عن الكفاءات الداخلية، موضحًا أن مفهوم الاعتماد على الذات لن يتحقق إلا إذا طرأ تحسن على كل الخدمات للمواطن.



وكان صندوق النقد الدولي، من جانبه، أعلن يوم الجمعة الماضي، على لسان المتحدث باسمه، جيري رايس، أن الأردن يواجه ضغوطًا استثنائية بسبب مجموعة من العوامل، بعضها خارج عن سيطرة الحكومة الأردنية، بما فيها استضافة اللاجئين السوريين.

 

ووفقًا لرايس، فقد طلبت الحكومة الأردنية من صندوق النقد الدولي دعمها والعمل معها للمحافظة على استقرار الاقتصاد الكلي والإصلاحات لتعزيز النمو وتوفير فرص العمل، والتي تعزز بدورها الاستقرار الاجتماعي والسياسي.

 

وكانت السعودية والكويت والإمارات تعهّدت، في وقت سابق اليوم، خلال الاجتماع الذي أعلنت عنه بشكل مفاجئ فجر السبت، بتقديم حزمة مساعدات للأردن بقيمة 2.5 مليار دولار، على خلفية الأزمة الاقتصادية الأخيرة التي حرّكت موجة الاحتجاجات الشعبية في البلاد.

 

وأثيرت العديد من التساؤلات حول توقيت الاجتماع، والهدف الحقيقي للسعودية، على وجه الخصوص، وما إذا كانت تريد فعلاً مساعدة الأردن اقتصادياً، بعد أن امتنعت عن ذلك خلال الفترة الماضية، أم أنها تريد استغلال الأزمة التي تواجهها عمان للضغط عليها من أجل تقديم تنازلات سياسية، تحديداً في ما يتعلق بموقفها من صفقة القرن، والوصاية الهاشمية على الأماكن الدينية في القدس، مع ما يترتب على ذلك من كلفة سياسية قد لا تناسب مصالح الأردن والقضية الفلسطينية. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
السلطة الفلسطينية تعتقل موظفا لديها باع اراضي لليهود "
19/10/2018
فتح تهدد الحمد الله :الشارع قادر على اسقاط الحكومة
16/10/2018
الثاني خلال 24 ساعة : العثور على جثة شاب بظروف غامضة
17/10/2018
ترامب للرئيس عباس : خبأت لكم مفاجآت طيبة لا تتخيلونها
19/10/2018
العثور على جثة فتاة مجهولة الهوية بنابلس
16/10/2018
الاعتداء على ضابط فلسطيني بالضرب المبرح
16/10/2018
"تورط بن سلمان في مقتل خاشقجي كارثة بالنسبة لإسرائيل"
19/10/2018
ما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟
17/10/2018
ما هي أبرز مطالب الحراك للقبول بقانون الضمان الاجتماعي؟
19/10/2018
الأمريكيون قلّبوا الدفاتر العتيقة لخاشقجي فعلى ماذا عثروا؟ "صور
15/10/2018
من هو الشخص الذي يحول دون تنفيذ عملية عسكرية في غزة ...
19/10/2018
طبيله :كهرباء الشمال ربحت 36 مليون ... واسرائيل طلبت مليار ...
17/10/2018
على ذمة سي ان ان : السعودية تستعد للاعتراف بقتل خاشقجي
16/10/2018
ليبرمان : لاخيار لنا سوى الحرب على غزة ... وحماس ترد
16/10/2018