الرئيسية / رياضة
البرتغال تعول على رونالدو مرة أخرى لهزيمة إيران العنيدة
تاريخ النشر: 25/06/2018
البرتغال تعول على رونالدو مرة أخرى لهزيمة إيران العنيدة
البرتغال تعول على رونالدو مرة أخرى لهزيمة إيران العنيدة

جل كريستيانو رونالدو كل أهداف البرتغال في كأس العالم لكرة القدم حتى الآن، وستعتمد بطلة أوروبا عليه بشدة مرة أخرى لتجاوز إيران العنيدة عندما يلتقي الفريقان ضمن المجموعة الثانية الاثنين 25 يونيو/حزيران.

ومنحت ثلاثية رونالدو في التعادل 3-3 أمام إسبانيا نقطة مهمة لفريقه، بينما كانت ضربة رأس قوية من الهداف التاريخي لأوروبا في المباريات الدولية في بداية مواجهة المغرب كافية لاقتناص 3 نقاط مهمة اخرى. وتملك البرتغال وإسبانيا، التي ستلتقي مع المغرب في نفس التوقيت، 4 نقاط ويحتاج الفريقان للتعادل لبلوغ الدور التالي.

لكن إيران تتأخر بفارق نقطة واحدة عن المنتخبين بـ 3 نقاط وتحتاج للفوز على البرتغال للتأهل إلى الدور الثاني على حسابها.

ولا يطمح الفريقان الأوروبيان فقط للانتصار، لكن سيحاولان أيضاً تحقيق الفوز بعدد وافر من الأهداف لتصدر المجموعة التي سيتم تحديد صدارتها بفارق الأهداف.

وطغى الأداء اللافت لمهاجم ريال مدريد البالغ عمره 33 عاماً، على مستوى منتخب بلاده في أول مباراتين وظهر فريق المدرب فرناندو سانتوس بأنه فريق اللاعب الواحد تقريباً.

وفازت البرتغال في 20 مباراة بين 26 تحت قيادة سانتوس منذ توليه المسؤولية في سبتمبر/أيلول 2014، وخسرت مرتين واحدة منهما بركلات الترجيح أمام تشيلي في كأس القارات العام الماضي.

وكان 10 بين 20 انتصاراً بفارق هدف واحد، ومعظم باقي انتصارات على منتخبات وطنية ضعيفة.

وفقد الفريق الكرة عدة مرات أمام المغرب ما أثار استياء سانتوس. وقال مدرب البرتغال، "يجب النظر في ذلك. فقدنا السيطرة على المباراة.

أخطاء التمرير كانت كثيرة وفقدنا الثقة بشكل يصعب تفسيره.

"لو كنت في مباراة أمام لاعبين مثلهم (المغرب) وحينما لا تكون الكرة معك…فتأكد انهم سيصنعون لك مشاكل كثيرة".

وسيلتقي لاعبو البرتغال الاثنين مع وجه مألوف في المنطقة الفنية لإيران، حيث يقف مواطنهم كارلوس كيروش الذي سبق له تدريب منتخب بلاده في 2008 وقاده في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وساهم الاستقرار والطريقة العملية لكيروش، خلال فترة استمرت 7 سنوات قاد خلالها إيران وستنتهي بنهاية البطولة بعد قراره الرحيل، إيران إلى أن تصبح الفريق الأول في آسيا.

واستفادت إيران من هدف متأخر أحرزه المغربي عزيز بوحدوز بالخطأ في مرماه لتحقق الانتصار في بداية مشوارها في سان بطرسبرج لكنها خسرت بالنتيجة ذاتها أمام إسبانيا في مباراة صعبة في كازان.

وسيكون منع رونالدو من هز الشباك الهدف الأول للفريق بينما سيقود الشاب سردار آزمون هجوم إيران على أمل قيادة الفريق لتجاوز دور المجموعات لأول مرة في تاريخه بالبطولة.

وأعلن كيروش أن مواجهة البرتغال ستكون مثيرة للغاية والأهم خلال سبع سنوات قاد خلالها إيران.

وأضاف كيروش "سنخوضها بالكثير من الثقة والعزم لمحاولة الفوز.

عندما وصلنا إلى هنا لم يمنحنا أحد أي فرصة لبلوغ الدور التالي لكننا سنواصل القتال لتحقيق أحلامنا". 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار