الرئيسية / أخبار عبرية
غضب إسرائيلي من هذا الموقف الأردني المتعلق بالأقصى
تاريخ النشر: 06/07/2018
غضب إسرائيلي من هذا الموقف الأردني المتعلق بالأقصى
غضب إسرائيلي من هذا الموقف الأردني المتعلق بالأقصى


عبّرت بعض الأوساط السياسية الإسرائيلية عن غضبها حيال الأردن؛ بسبب موقف يتعلق بالمسجد الأقصى.

ومصدر الغضب يتمثل في أن دبلوماسيا أردنيا رفيعا كان من بين المرحبين بالأمير البريطاني وليام خلال زيارته للحرم القدسي الأسبوع الماضي، "خلافا لرغبات السلطات الإسرائيلية"، كما نقل موقع "تايمز أوف إسرائيل".

وكان الأمير البريطاني قد قام بعدة زيارات لأماكن مقدسة في القدس القديمة، تشمل حائط المبكى (البراق)، وكنيسة القيامة، والمسجد الأقصى، وقبة الصخرة في الحرم القدسي.

وكان نزار القيسي، وهو دبلوماسي أردني في بعثة الأردن الدبلوماسية في رام الله، قد رحّب بالأمير وليام، المعروف أيضا بدوق كمبردج.

وبحسب مصدر تحدث للموقع الإسرائيلي، عارضت وزارة الخارجية والشرطة الإسرائيلية حضور القيسي، وأبلغت منظمي زيارة الأمير بموقفها، لكن وزارة الخارجية والشرطة رفضتا التعليق.

ونقل الموقع عن مسؤول في القنصلية البريطانية العامة في القدس قوله إن "الوقف الإسلامي الذي يدير الأماكن المقدسة دعاهم للمشاركة والترحيب" بالأمير.

وكشف القنصل البريطاني العام في القدس، فيليب هول، حضور الدبلوماسي الأردني في مقال رأي نشره بعد عودة الأمير إلى لندن.

وقال الدبلوماسي البريطاني: "يوم الخميس، بدأ الأمير ويليام جولته عند جبل الزيتون الذي يطل على المدينة القديمة. وبعدها توجّه إلى كنيسة مريم المجدلية الأرثوذكسية الروسية، حيث زار قبر والدة جده، الأميرة أليس، والقديسة إليزابيث، إحدى أقربائه في العائلة. كان الجو رائعا".

وأضاف: "وبعدها مباشرة، بدأ الأمير جولته في البلدة القديمة، وتحديدا إلى المسجد الأقصى المبارك، حيث كان الشيخ عزام الخطيب والسفير الأردني ومسؤولو الأوقاف في استقباله". وحضر أيضا مفتي القدس محمد أحمد حسين، وسلفه عكرمة صبري.

وتابع قائلا: "أُعجب سموه بروعة قبة الصخرة، وحظي بشرف عظيم بالدخول من المدخل الشرقي، ثم زار المسجد القبلي"، و"استقبل بحفاوة رائعة من قبل الأوقاف الإسلامية. زار وصلى أيضا عند الحائط الغربي، قبل أن يتجه سيرا على الأقدام إلى مبنى المورستان، وهو جزء تابع لمستشفى القديس جون للعيون، حيث أخذ الأمير قسطا من الراحة".

ووُصفت زيارة دوق كمبريدج إلى القدس القديمة في جدول رحلته الرسمي بزيارة إلى "الأراضي الفلسطينية المحتلة"، ونظمتها القنصلية البريطانية العامة في القدس، المسؤولة عن علاقات لندن برام الله، وليس سفارة لندن، وهو ما أثار جدلا عند بدء الزيارة. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
مفتي آل سعود يبيح شرب الخمور وممارسة الجنس لغير المسلمين في ...
11/07/2018
إصابة قائد حماس يحيى السنوار في غزة
10/07/2018
خطف فتاة واغتصبها في شارع ضيّق... صوّر نفسه وهو يغتصبها وهدّدها!
09/07/2018
شاب يحرق منزل عائلته بوالده وزوجته محاولاً الانتحار في دبي.. لهذه ...
09/07/2018
معلومات عن المرأتين المتهمتين بقتل 3 أطفال غرب القاهرة.. الأول عمره ...
14/07/2018
وثقت به وأرسلت له صورها بدأ يبتزها فوقع في قبضة مكتب ...
10/07/2018
شاهد المهدي المنتظر في قبضة السلطات التركية .
11/07/2018
"الداعية الراقص" المثير للجدل في تركيا قيد التحقيق
12/07/2018
السعودية عملت على تنحية الأردن عن إدارة الأقصى.. وهذه تفاصيل ليلة ...
13/07/2018
قتل ابنته ليقدمها قرباناً لـ'الجن' ليخرج كنزاً من تحت منزله
09/07/2018
توقعات الأبراج في يوم الإربعاء 11 تموز 2018
11/07/2018
14 عاماً من تقلّده منصب الخارجية الروسية.. تعرّف على الرجل الذي ...
14/07/2018
توقعات الأبراج في يوم الثلاثاء 10 تموز 2018
10/07/2018
توقعات الأبراج في يوم الإثنين 9 تموز 2018
09/07/2018