الرئيسية / أخبار فلسطين
بمرور 25 عاما- الفصائل ترفض أوسلو وتدعو للبديل
تاريخ النشر: 13/09/2018
بمرور 25 عاما- الفصائل ترفض أوسلو وتدعو للبديل
بمرور 25 عاما- الفصائل ترفض أوسلو وتدعو للبديل

عقدت الفصائل الفلسطينية في غزة مؤتمرا، اليوم الخميس، رفضا لاتفاق أوسلو عقب مرور 25 عاما عليها تحت عنوان "الوحدة هدفنا والمقاومة خيارنا".
من جانبه، قال محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي: "إن المفاوض الفلسطيني دفع الثمن كاملا، نتيجة الاتفاق وأجل القضايا الرئيسية لإرضاء العدو، فقد أصبحت 80% من فلسطين إسرائيل بتوقيع المفاوض الفلسطيني وما تبقى أصبح أيضا بيد إسرائيل من خلال فرضها لسياسة الأمر الواقع على الفلسطينيين".
ونوه الهندي أن المخرج الوحيد لمواجهة قضايا الشعب هي المصالحة الفلسطينية القائمة على أساس الشَّراكة، داعيا إلى إلغاء اتفاق أوسلو وانهاء الاقسام وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، وإعلان أن المرحلة لا زالت مرحلة تحرير وطني مع ضرورة إطلاق حوار وطني شامل يضم كافة الفصائل.
وأشار الى أن غزة أصبحت رمزا للصمود والتحدي ورفض كافة الاتفاقيات المُذِّلة للشعب الفلسطيني.
الشعبية
وفي ذات السياق دعا القيادي في الجبهة الشعبية هاني الثوابتة خلال المؤتمر الوطني الى المسارعة لبناء استراتيجية لمواجهة اوسلو والعمل على إعادة بناء منظمة التحرير، داعيا لبناء مشروع وطني متكامل للتحلل من اتفاقية أوسلو.
وقال ان اتفاقية أوسلو ولدت مشوهة وجرى توقيعها من وراء ظهر الشعب ومن وقع هذا الاتفاق يتحمل نفسه المسؤولية الوطنية والتاريخية.
واعتبر ان اتفاقية اوسلو أخطر حلقات تصفية القضية، حيث وجد الشعب الفلسطيني نفسه في ظل أوسلو بين كماشة الاحتلال من جانب وممارسات السلطة واجهزتها الامنية من جانب آخر.
ودعا الثوابتة لاطلاق أوسع حملة وطنية لمقاطعة الاحتلال الاسرائيلي والغاء اتفاق أوسلو.
حماس
وبدوره قال خليل الحية القيادي في حركة حماس" إنَّ اتفاق أوسلو هو الحصاد الكارثي الذي مزَّق وحدة الشعب الفلسطيني".
وأضاف "شعبنا الفلسطيني بقواه الحيَّة يرفض أوسلو ويُطالب السلطة أن تُعلن انتهائها".
ولفتَ أنَّ المراهنةَ على ضعفِ واستسلام الشعب الفلسطيني هو خيار واهم، وأنّ مسيرات العودة برهنت الإرادة الصلبة التي يملكها الشعب الفلسطيني ومقاومته.
ودعا الحيَّة إلى ضرورة حشد الطاقات في جميعِ المناطق واستخدام كافة أشكالِ وألوان المقاومة لطرد العدو.
وأشار أن اتفاقية أوسلو وما نتج عنها من تأجيلٍ للقضايا الأساسية من أسرى ومسرى ولاجئين هي من مهدَّت إلى صفقة القرن التي نواجهها اليوم وندفع من دمائنا في سبيل إيقافها.
وأكدَّ أن الرؤية الوحيدة للخروج من جُملة المآزق التي تواجه الشعب الفلسطينية تتطلب ضرورة التسريع بالوصول إلى وحدةٍ وطنية قائمة على برنامجٍ وطني واضح يعمل على إزالة الاحتلال وإطلاق يد المقاومة في الضفة وإحياء حق العودة في المنافي والشتات وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية وعزل فريق أوسلو. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار