الرئيسية / مختارات
في الإمارات .. استدرجاه واغتصباه ثم قتلاهُ خنقاً وملآ فمه بالرّمال ودفنا جثتّه وغطياها بحجارة!
تاريخ النشر: 27/09/2018
في الإمارات .. استدرجاه واغتصباه ثم قتلاهُ خنقاً وملآ فمه بالرّمال ودفنا جثتّه وغطياها بحجارة!
في الإمارات .. استدرجاه واغتصباه ثم قتلاهُ خنقاً وملآ فمه بالرّمال ودفنا جثتّه وغطياها بحجارة!

في جريمةٍ بشعة، استدرج شخصان، شخصاً آخر، واغتصباه، ثمّ قتلاه خنقاً، في منطقة صحراوية بالإمارات، بادّعاء أنه نشر صوراً لعائلة أحدهما على مواقع التواصل، رغم أنّه نفى ذلك، فيما كشفت النيابة العامة أمام محكمة الجنايات في دبي تفاصيل الجريمة البشعة .

 

وفي التفاصيل، استغل المتهمان -من جنسية آسيوية- كما ذكرت وسائل إعلامٍ إماراتية، ثقة المغدور بهما باستدراجه إلى مسرح الجريمة الكائن في منطقة جبل علي.

 

وسرعان ما باغته المتهم الأول -الذي هرب بعد يومٍ من الجريمة الى خارج الإمارات-، بشلِّ حركة يديه ورجليه بواسطة حبل أحضراه معهما لهذا الغرض ولفاه حول عنقه، واجتذباه من طرفيه بقوة للضغط على رقبته لخنقه وازهاق روحه، كما ملآ فمه بالرمال وظلا يحكمان السيطرة عليه حتى توفي في الحال، ودفنا جثته في المكان، وغطياها بحجارة لاخفائها.

 

وعثر في منطقة رملية تسمى “حصيان”، على جثة مجهولة مغطاة بالرمال باستثناء القدمين، والوجه، وبينت التحريّات هوية المغدور، والمتورطين بالجريمة، بما في ذلك هوية المتهم الهارب الذي غادر الامارات بعد ارتكابه الجريمة مع المتهم الثاني.



واعترف المتهم الثاني لدى القاء القبض عليه بالاشتراك بجناية قتل الضحية، وأن شريكه الهارب هو من خطط لارتكاب الجريمة بدعوى أن المجني عليه نشر صوراً لعائلته على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

كما اعترف أيضا بأن المجني عليه كان قد حضر إلى الامارت حديثا، وأن المتهم الهارب طلب منه التواصل معه للالتقاء به.

 

وبالفعل، التقيا به عند مقر سكنه في جبل علي، وزرعا الطمأنينة في نفسه لمرافقتهما، قبل انتقالهم جميعا بسيارة الشركة التي يعملان فيها إلى منطقة رملية تم اختيارها من قبل المتهم الهارب .

 

وكانت تبدو على المتهم الهارب علامات الغضب وقت الوصول إلى مكان الجريمة، وراح يسال المجني عليه عن سبب قيامه بنشر صورة عائلته من النساء في موطنه، فيما نفى الضحية ما يُتّهم به .

 

وأضاف أن شريكه في الجريمة الهارب لم يصدق أقوال الضحية، فسارع إلى الاعتداء جنسيا عليه، قبل قتله خنقا بالحبل من قبل المتهمين اللذين ملآ فم الضحية بالرمل لكتم نفسه، ودفنا جثته في المكان وغطياها بحجارة لكي يخفياها ولا يتمكن أي شخص من اكتشافها. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار