الرئيسية / مقالات وتقارير
"فورين بوليسي": هذا ما قرره داعش اليوم ؟
تاريخ النشر: 14/10/2018
"فورين بوليسي": هذا ما  قرره داعش اليوم ؟
"فورين بوليسي": هذا ما قرره داعش اليوم ؟

بعنوان "خطط "داعش" الجديدة ليصبح ثريًا ويعيثُ فسادًا"، نشرت مجلّة "فورين بوليسي" الأميركية مقالاً أشارت فيه الى أنّ التنظيم وعلى الرغم من خسارته لمعظم الأراضي التي كان يسيطر عليها، إلا أنّه وجد طرقًا جديدة لجني أموال طائلة.

وعلى الرغم من أنّ "داعش" فقدَ ما يقارب الـ 98 في المئة من الأراضي التي كان يستولي عليها، فإنّه جاهز ويستعدّ للعودة إلى بعض المناطق في العراق وسوريا، بعدما طوّر مهاراته في تحصيل تدفقات جديدة من الإيرادات.

وأوضحت المجلّة أنّ التنظيم كان يعتمد على الأراضي التي يسيطر عليها، بما في ذلك المدن لجمع مليارات الدولارات من خلال الابتزاز والضرائب والسطو وبيع النفط، لكنّه أثبت الآن أنه قادر على جني المال حتى من دون السيطرة على المراكز السكنية الكبيرة.

خلال أوج السيطرة على أراضيه في عام 2015، جمع "داعش" حوالى 6 مليارات دولار، مما جعله حتى الآن أغنى تنظيم إرهابي في التاريخ، فقد قام بتوليد ثروته من ثلاثة مصادر رئيسية: النفط والغاز، والتي بلغ مجموعها نحو 500 مليون دولار عام 2015، ومعظمها من خلال المبيعات الداخلية، إضافةً إلى الضرائب والابتزاز، وقد جنى من خلال هذه الطريقة 360 مليون دولار؛ ونهب الموصل عام 2014 حيث سرق 500 مليون دولار من أحد المصارف.

أمّا الآن، فقد خسر "داعش" معظم الأراضي ولم يتمكّن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي من تحقيق أحلامه بإقامة خلافة إسلامية في قلب المنطقة.

ولم يعد "داعش" يعتمد على الأرض لبقائه الاقتصادي، بحسب المجلة التي أوضحت أنّ قياديي التنظيم هرّبوا ما يصل إلى 400 مليون دولار الى خارج العراق وسوريا. وستسعى الشبكة الموسعة لـ"داعش" إلى غسل هذه الأموال من خلال بعض الشركات في المنطقة، كما يمكن أن يحوّل بعض النقود إلى الذهب وتخزينه للبيع في المستقبل.

وتابعت المجلّة أنّه حتى مع انخفاض دخل التنظيم، فإن نفقاته ضئيلة مقارنة بما كانت عليه منذ أكثر من عام، إذ ليس لديه حكومة زائفة مسؤولة عن الرعاية الصحية والتعليم، ودفع رواتب وغير ذلك، إضافةً الى أنّ الأموال التي تم تكديسها ستوفّر له ما يكفي من المال للبقاء كحركة إرهابية سريّة لديها القدرة على شن حملة طويلة من حرب العصابات في العراق وسوريا.

ومن خلال طريقته في الإبتزاز، يمكن أن يحاول "داعش" إفساد عقود إعادة الإعمار، من أجل الإستفادة من المشاريع والحصول على مبالغ ماليّة لتمكين المقاولين من الإستمرار بمشاريعهم. ورأت الصحيفة أنّه يمكن أن يعتمد هذه الطريقة في سوريا، بعدما قام بها خلال إعادة إعمار الموصل في العراق. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
العاهل الأردنيّ يُطيّر “كوهين الأردن” من منصبه .. ما قصّته وعلاقته ...
17/11/2018
صحيفة تركية تكشف دور “دحلان” في جريمة “خاشقجي” والصّور بيد الاستخبارات ...
18/11/2018
الرئيس أقاله.. قائد شرطة الخليل الفلسطيني يصلح جيبا إسرائيليا..
15/11/2018
3 سيناريوهات محتملة وراء عملية خانيونس التي قالت “إسرائيل” إن تفاصيلها ...
13/11/2018
محافظ الخليل يُصدر بياناً حول حادثة الجيب الإسرائيلي
15/11/2018
الكشف عن جريمة مقتل ناشطة نسوية على يد زوجها ..تفاصيل
13/11/2018
توقعات عام 2019 لكل برج من الأبراج.. من هو صاحب الحظ ...
17/11/2018
الصاروخ الذي أوقف العدوان على غزة ..موقع يكشف سره
18/11/2018
الراصد : منخفض قادم والاجواء ماطرة حتى الجمعة
13/11/2018
الامن الاردني يكشف مخطط خبيث قام به مدير مؤسسة "مؤمنون بلا ...
16/11/2018
نبوءة الـ 12 دقيقة.. إسرائيل تحضّر لحرب نهاية العالم
16/11/2018
ما هو العمر الذي تكون فيه المرأة "أكثر خصوبة"؟
16/11/2018
مليونيرة شابة تعرض راتبا خيالياً لمن يواعدها
13/11/2018
أسرى إسرائيليين في سوريا ؟
15/11/2018