الرئيسية / مقالات وتقارير
قمة تاريخية في اسطنبول كانت عاصفة وصادمة خاصة موقف الرئيس الروسي بوتين
تاريخ النشر: 28/10/2018
قمة تاريخية في اسطنبول كانت عاصفة وصادمة خاصة موقف الرئيس الروسي بوتين
قمة تاريخية في اسطنبول كانت عاصفة وصادمة خاصة موقف الرئيس الروسي بوتين

بوتين: سندافع عن سوريا بالقوة اذا تعرضت لاي هجوم سلفي او من دولة

ماكرون واردوغان اصروا على التسوية السياسية وبوتين الأولية للأمن

المخابرات الروسية قدمت تقرير ان سوريا تعرضت لمؤامرة والمشكلة ليست مع المعارضة

 

فريق البحث والتنسيق برئاسة شارل ايوباجتمعت القمة الرباعية في اسطنبول بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي ردب طيب اردوغان والمستشارة الالمانية ميركل والرئيس الفرنسي ماكرون، وبحثوا وضع سوريا وكيفية ايجاد الحل النهائي لها، وظهر خلاف كبير في وجهات النظر بين المجتمعين، رغم ان الجميع حاولوا ارضاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ذلك ان الرئيس الفرنسي ماكرون الذي قال لا حل في سوريا ولا عودة للنازحين ولإعمار سوريا قبل وضع حل التسوية السياسية بين نظام الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد وبين المعارضة السورية، تلقى ردا عنيفا من الرئيس بوتين وقال انتم من قمتم بالمؤامرة على سوريا وانتم من ارسلتم التكفيريين والسلفيين من اوروبا ومن دول الخليج الى سوريا ولم تكن هنالك مشكلة ضخمة بين المعارضة السورية والنظام السوري الذي يرأسه الرئيس بشار الاسد، وانتم ارسلتم الاسلحة والاموال بمئات الاف من التكفيريين كي تجعلوا بلد عربي يعيش بحالة استقرار وامان بحالة حرب مدمرة ادت الى تدمير دولة عربية مع انها دولة ذات سيادة وقمتم بالدخول من الحدود التركية على مسافة 540 كلم ودخلتم الاراضي السورية وارسلتم المدافع والاسلحة والاموال والتكفيريين وابشع انواع السلفيين الوحشيين الى سوريا ليقوموا بأبشع انواع الاعمال، ولولا الجيش الروسي وقراري بصد المؤامرة لكانت سقطت سوريا بأيدي التكفيريين، وقال الى الرئيس ماكرون انت رئيس جديد لا تعرف ماذا حصل في سوريا وانا اقول لك هذا وتقرير المخابرات الروسية فاقرأه جيدا وتعرّف على المؤامرة التي جرت ضد سوريا وبعد ذلك ناقش معي موضوع سوريا واذا كانت لديك معلومات من المخابرات الفرنسية ما بعد الازمة فان سوريا مرت بأعنف مؤامرة تم تجهيزها ضد دولة عربية شاركت فيها السعودية وقطر ودولة الامارات والبحرين واوروبا ودول اسلامية حتى جاؤوا من اندونيسيا وماليزيا وباكستان ودول اسيوية قريبة من روسيا مثل كازاخستان واوزباكستان كذلك جاؤوا من الصين من ايغور كذلك جاؤوا من قلب روسيا من الشيشان بخطة سعودية خليجية قامت الولايات المتحدة بقيادة هذه المؤامرة ومنعت روسيا من تنفيذها وقامت بحماية النظام السوري واعادت الامن الى سوريا واصبحت 90 في المئة من الاراضي السورية امنة ومستقرة.

ثم قال الرئيس بوتين متوجها بكلامه الى الرئيس التركي اردوغان انت سمحت بفتح حدودك امام السلفيين والتكفيريين بالأسلحة والالات المدرعة والذخيرة والاموال وعبروا حدود تركيا الى سوريا وقمت بالاعتداء على سوريا فعلى اي اساس قمت بذلك رغم اننا حلفاء، روسيا وتركيا لكن الحقيقة التي يجب ان اقولها لكم جميعا ان روسيا ستدافع بالقوة وستصد اي محاولة تجري ضد سوريا سواء من قبل السلفيين او التكفيريين او من قبل اي دولة في المنطقة، وان القوة الروسية التي اصبحت متمركزة في القاعدة الجوية في حميمم وتضم 150 طائرة روسية والقاعدة البحرية في طرطوس العسكرية التي تضم حوالي 53 سفينة حربية روسية اضافة الى نشر 64 الف جندي روسي في سوريا من ضباط ورتباء وافراد هم جاهزون في اي لحظة اضافة الى السلاح الاستراتيجي الذي تملكه روسيا من صواريخ عابرة للقارات وذات مدى بعيد جاهزة لضرب اي دولة او اي قوة سلفية او قوة تكفيرية تقطع الحدود من تركيا او من العراق او من الاردن او من اي دولة في الجوار وتضربها ضربا هذه المرة لن تكون مثل السابق بل ستكون ضربات مدمرة بشكل عنيف لم يسبق ان استعملت روسيا هذا السلاح من قبل. واقول اننا سنستعمل صواريخ عابرة بالستية يصل مداها الى 6 الاف كلم وتدمر كل شيء يحاول ضرب سوريا.

يقول مساعد مستشارة المانيا ميركل ان الصمت ساد لمدة 5 دقائق، وقام الرؤساء الاربعة بتناول المياه والسكوت والصمت. وكان الرئيس الفرنسي ماكرون منفعلا نظرا لوصفه الرئيس الروسي بأن الرئيس ماكرون رئيس فرنسي جديد وليس لديه خبرة في الحرب والمؤامرة التي جرت على سوريا، كما ان توجه بوتين بكلام عنيف على الرئيس التركي اردوغان الذي قال له انت فتحت حدودك وتركت مئات الالاف من التكفيريين والسلفيين الذين اعتدوا على سوريا وقدمت دول الخليج المال والسلاح بدعم من الولايات المتحدة لكي يقوموا باجتياح سوريا وتدمير المدن والقرى فيها جعل اردوغان يسكت لمدة دقائق قبل ان يصطدم بالرئيس الروسي بوتين الذي شعر الرئيس اردوغان ان الرئيس بوتين ارجع كرسيه الى الخلف قليلا واستعد في حال الجواب عليه وحصول اصطدام بالكلام بالانسحاب من قمة اسطنبول واعلان الحلف العسكري الاكبر بين روسيا وسوريا.

ثم قال الرئيس بوتين اذا كان احد يعتقد في العالم انه يمكنه ازاحة الرئيس السوري بشار الاسد عن الحكم في سوريا فانه يستطيع ازاحتي انا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من رئاسة روسيا. وانه اذا كان هنالك دولة تعتقد انه سيتم السماح لها بفتح حدودها ودخول تكفيريين وسلفيين واجراميين تكفيريين اسلاميين الى سوريا، فانها كمن تقوم بالاعتداء على الحدود الروسية وتحاول الهجوم عليها، والجميع يجب ان يعرف ماذا تكون ردة فعل الجيش الروسي والقوة الروسية اذا حاولت دولة في العالم اختراق حدود روسيا.

توقف الاجتماع لمدة ربع ساعة وفق وكالة انباء تركية قريبة جدا من وزارة الخارجية التركية وشبه ناطقة باسمها، وعندها طلبت المستشارة الالمانية ميركل رفع الاجتماع لمدة ربع ساعة و20 دقيقة وتناول بعض المشروبات ثم اكمال الاجتماع.

لم يكن احد يتوقع ان يكون الرئيس بوتين بهذا العنف وبهذه القوة وبهذه اللهجة وبهذا التهديد، وكان تهديده لتركيا واضحا، عندما قال لها انك فتحت حدودك وادخلت المسلحين مع الاسلحة والاموال ثم اتهم السعودية بدفع الاموال هي وقطر والامارات والبحرين الى المسلحين، ثم اتهم اميركا وفرنسا والمانيا بارسال التكفيرين من دولهم الى سوريا لتدمير سوريا، كما اتهمهم بدفع مئات ملايين اليورو لدفع مصاريف ورواتب السلفيين والتكفيريين، كما اتهمهم بأنهم قاموا بهز الامن في روسيا عندما قاموا بتمويل اجزاء من شعب الشيشان المسلم المتطرف الذي قمعه الجيش الروسي وانهى التطرف في الشيشان وجعل من شعب الشيشان شعب روسي له الولاء الكامل لروسيا وينتمي الى الجيش الروسي وانتهى فيه اي امر من خارج الولاء لروسيا، لكنه اتهم المخابرات السعودية وحتى التركية بالاتصال بخلايا في الشيشان للمجيء للقتال في سوريا.

بقيت الجلسة مرفوعة لمدة اكثر من 20 دقيقة، ثم عاد الرؤساء الاربعة وتدخلت ميركل طالبة الكلام فقالت نحن نريد ان تستقر سوريا وما جرى في سوريا هو مؤامرة فعلية وتم موت اكثر من مليون مواطن بين مواطن سوري ومعارض او من التكفيريين الذين جاؤوا من العالم الى سوريا للقتال ضد النظام، لكن الان تغير الوضع، ويجب وضع تسوية سياسية في سوريا، فقال الرئيس بوتين انني بالامس استقبلت نصر الحريري زعيم المعارضة السورية وبحثت معه الموضوع لكن لا معارضة مسلحة في سوريا بل الخضوع لنظام الرئيس السوري بشار الاسد مع وضع دستور جديد وضعت اسسه روسيا ومستعدة للبحث مع الدول الاوروبية في هذا الدستور وعقد اجتماع في فيينا او في جنيف بعد ايجاد خليفة للسيد ديمستورا الذي استقال من مهمته في سوريا.

وتم اقتراح مسؤول سويسري له خبرة عريقة بالوضع في المنطقة وكان سفير سويسرا في سوريا لمدة 12 سنة، فتم التوافق مبدئيا على ان يكون المندوب السياسي من اجل البحث في وضع تسوية سياسية، لكن الرئيس بوتين قال ان كل الاجتماعات الجدية لبحث التعديلات السياسية في سوريا يجب ان تجري في موسكو وانا شخصيا اريد ان يشرف وزير الخارجية لافروف على الاجتماعات ويكون حاضرا ويطلعني على كل شيء.

ثم اضاف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقد قمنا بتسليح سوريا بمنظومة الدفاع اس 300 لكن مع صواريخ متطورة هي غير صواريخ اس 300 صواريخ فعالة جدا وتسقط اي هدف جوي واننا سنبني الجيش السوري خلال سنة 2019 بكامل المدرعات والدبابات والمدفعية وكامل الاسلحة لتعود سوريا دولة قوية مركزية ذات جيش قوي يزيد عن نصف مليون جندي، وان قضية اعلان الرئيس ماكرون وميركل والرئيس التركي انهم لن يشاركوا في اعمار سوريا، فان روسيا لا تريد من احد ان يشارك في اعمار سوريا، بل الشعب السوري قادر على اعمار بلاده ولديه ثروات ضخمة جدا، ولدى سوريا ثروة من الذهب هي احدى اكبر ثروات الذهب في العالم العربي وتصل الى حجم الثروة الذهبية التي تملكها دولة الكويت والامارات وحتى المملكة العربية السعودية.

اضافة الى ان روسيا ستشترك فيها اكثر من 3 الاف شركة في اعادة اعمار سوريا، كما اننا سنبدأ قريبا في التنقيب عن النفط في بحر اللاذقية وطرطوس وبانياس ونحن سندفع كامل اعمار سوريا ونسترجع المبالغ على مدى 15 سنة من اصدار الغاز والنفط من بحر اللاذقية وبانياس وطرطوس بالمشاركة طبعا مع الحكومة السورية التي ستنال حصة هامة كي تستعيد بناء اقتصادها.

اذا كان من كلمة يجب اختصارها بشأن قمة اسطنبول فهو القول ان قمة اسطنبول كانت قمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

فريق البحث والتنسيق برئاسة شارل ايوب

 

والان ننشر الخبر وفق مصدر موقع روسيا اليوم كي يطلع القارئ على كل جوانب قمة إسطنبول.

أكدت القمة الرباعية لروسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا حول سوريا على ضرورة الحل السياسي للأزمة في البلاد، وشددت على دعمها للاتفاق الروسي – التركي حول إدلب.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك لزعماء الدول الأربع، وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القمة الرباعية بأنها "بناءة"، مشيرا إلى أنه مع انضمام ألمانيا وفرنسا "نرى إمكانية لتحسين التعاون في إطار عملية أستانا".

وقال أردوغان: "كان هدفنا ضمان وقف إطلاق النار وكانت لدينا أيضا إمكانية لمناقشة التسوية السياسية"، مشيرا إلى أن عملية أستانا أصبحت نموذجا للجهود الرامية إلى إيجاد الحل السياسي.

وأعرب عن قناعته بأن القمة الرباعية تعطي زخما ملموسا لإنهاء النزاع في سوريا، داعيا جميع الأطراف إلى دعم هذه الجهود.

وأكد أردوغان: "نحن ملتزمون بسلامة أراضي سوريا ووحدتها السياسية، وأكدنا على عدم وجود حل عسكري للنزاع في سوريا".

وأضاف الرئيس التركي: "أكدنا على اتفاقاتنا حول إدلب التي ستسمح بتفادي أزمة إنسانية. وسنبلغ إيران بنتائج القمة وسنواصل التعاون معها من أجل تسوية الأزمة. واتفقنا على ضرورة تشكيل اللجنة الدستورية السورية قبل نهاية العام الجاري، لكي تبدأ بالعمل اعتبارا من العام المقبل".

كما أشار أردوغان إلى أن تركيا لن تسمح بانتشار منظمات إرهابية بالقرب من حدودها، مؤكدا أن بلاده ستواصل محاربة الإرهاب. وأضاف أن تركيا ستواصل عملياتها شرقي الفرات.

وفي معرض حديثه عن قضية اللاجئين السوريين، أعاد أردوغان إلى الأذهان أن تركيا تؤوي 3 ملايين منهم، ودعا الاتحاد الأوروبي لتنفيذ وعوده بشأن المساعدة في معالجة هذه القضية.

ماكرون: يجب تشكيل اللجنة الدستورية السورية قبل نهاية العام

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على ضرورة تشكيل اللجنة الدستورية في سوريا قبل نهاية العام الجاري، مشيرا إلى أن هذا الأمر ضروري لتحقيق حل سياسي شمال.

وأشار إلى أن اللجنة لم تبدأ عملها بعد، على الرغم من مرور 10 أشهر على مؤتمر الحوار في سوتشي، مضيفا أنه "يجب أن تتاح للشعب السوري إمكانية تقرير مصيره في ظروف آمنة، أي من خلال انتخابات حرة وشفافة برعاية الأمم المتحدة".

وذكر أن وضع إدلب كان من المواضيع الأساسية للقمة الرباعية. وقال: "أكدنا بوضوح أن أي هجوم عسكري للنظام السوري سيؤدي إلى عواقب غير مقبولة بالنسبة للأمن والوضع الإنساني".

وأشار ماكرون إلى أهمية الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب بالنسبة إلى إحلال هدنة طويلة ومستقرة، مشددا على أنه يجب تنفيذ الاتفاق بشكل كامل. كما لفت إلى أن استخدام السلاح الكيميائي أمر مرفوض.

وأكد ماكرون كذلك أن مكافحة الإرهاب لا تزال أولوية مشتركة، وأنها ستبقى مستمرة وفقا للقانون الدولي.

وبخصوص عودة اللاجئين السوريين، أشار ماكرون إلى أنها تحتاج إلى ظروف مواتية، وأنها مستحيلة في غياب حل سياسي للنزاع.

ميركل: يجب بذل كل الجهود لإقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب

من جانبها، أشارت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى أن البيان الختامي للقمة الرباعية أظهر أن لدى الدول الأربع أهداف مشتركة والإرادة الضرورية لتسوية القضايا.

وشددت على أن هناك تقدما ملحوظا في إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب، ويجب مواصلة هذه العملية.

وأشارت إلى أن هناك "التزاما ببذل كل الجهود من أجل تفادي كوارث إنسانية في وقت لاحق"، مرحبة بالاتفاق الروسي – التركي حول إدلب، ومضيفة: "تعهدنا اليوم بأن نعمل كل ما في وسعنا من أجل أن تؤدي جهودنا إلى هدنة ثابتة وطويلة".

وأكدت أيضا على ضرورة وجود ظروف آمنة لعودة اللاجئين، مضيفة أنه لا يجوز اضطهاد اللاجئين بعد عودتهم إلى الوطن.

وشددت على أنه لا حل عسكريا للنزاع، وأن التسوية ستكون سياسية وبرعاية الأمم المتحدة.

موقع روسيا اليوم 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً