الرئيسية / مختارات
وداع تشرين الثاني بطقس “مجنون”.. وهكذا سنستقبل كانون
تاريخ النشر: 26/11/2018
وداع تشرين الثاني بطقس “مجنون”.. وهكذا سنستقبل كانون
وداع تشرين الثاني بطقس “مجنون”.. وهكذا سنستقبل كانون

أفاد الأب ايلي خنيصر المتخصص في الأحوال الجوية عبر صفحته على “فيسبوك” انه ما زالت السحب الرطبة التي تعبر فوق قبرص وجنوب تركيا تؤثر على الساحلَين السوري واللبناني والجبال الغربية بتساقط امطار محلية مع عواصف رعدية، ومن المنتظر ان يستمر هذا الوضع حتى يوم الثلاثاء المقبل، نظراً لتمدد سحب مدارية رطبة من البحر الأحمر نحو سيناء وفلسطين ودمشق والبقاع.
فتشهد هذه المناطق امطاراً عابرة، الى ان يبدأ تأثير المرتفع الشبه مداري شمال المملكة السعودية ويلفح دول الشرق الأوسط برياح دافئة سترفع الحرارة بمعدل 5 الى 6 درجات مئوية بين الثلاثاء والخميس مساءاً.
وتزامناً مع هذا الوضع ارتفاع سيبسط المرتفع الآزوري قيم ضغطه المرتفعة فوق شرق اوروبا 1032hpa، ويدفع العواصف والمنخفضات الجوّية التي تضرب ايطاليا واليونان نحو البحر المتوسط فجنوب تركيا وشمال مصر ولبنان وفلسطين وسوريا.
وستصطدم بالموجة الحارة الأمر الذي سيؤدي الى تشكل العواصف الرعدية والصواعق هطولات البرد وكميات امطار غزيرة بسبب مرور Jet Stream او التيار النفاث فوق مصر وسوريا ولبنان، باختصار هكذا سيودعنا تشرين الثاني وبالطقس العاصف، سنستقبل كانون الأول.
اذاً، تلعب المرتفعات الجوية في هذا الوقت دوراً ايجابياً في استقطاب الأمطار نحو الشرق الأوسط ولن يكون ارتفاع درجات الحرارة الذي سنشعر به الاّ لخير الأرض التي ستنتظر وراء الدفء، الأمطار والخيرات الوافرة.
من جهة اخرى، يضرب المنخفض المداري العاصف مناطق الكويت والبحرين بالبرَد والأمطار الغزيرة ويُخشى اليوم ان تتشكل الفيضانات والسيول في البلاد، وتجدر الإشارة الى انّ هذا المنخفض سينحرف نحو قطر يوم الاثنين بعد الظهر وتكون عرضة للعواصف الرعدية والأمطار الطوفانية والسيول والفيضانات.

وكالات 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار