الرئيسية / مقالات وتقارير
قيادي حوثي بارز يكشف عن مكان “جثة” علي صالح.. الروايات تقول أنه مازال في ثلاجات الموتى
تاريخ النشر: 04/12/2018
قيادي حوثي بارز يكشف عن مكان “جثة” علي صالح.. الروايات تقول أنه مازال في ثلاجات الموتى
قيادي حوثي بارز يكشف عن مكان “جثة” علي صالح.. الروايات تقول أنه مازال في ثلاجات الموتى

كشف قيادي بارز في جماعة الحوثيين باليمن، عن مكان دفن جثمان الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، بعد انتشار عدد من الشائعات بشأن هذا الأمر.

 

وفي رده عن حقيقة المعلومات المتضاربة التي تتحدث عن عدم دفن جثمان صالح وبقائه في ثلاجة الموتى بعد عام كامل من مقتله، قال القيادي الحوثي “لقد تم دفن جثمان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بعد أيام من مقتله ولكن في منطقة أخرى وليس في مسقط رأسه سنحان بالعاصمة صنعاء”.

 

والقيادي البارز وهو أحد أعضاء المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثي ورغم طلبه عدم الكشف عن اسمه، رفض أيضا خلال حديثه لـ”الجزيرة” الإفصاح عن أي معلومات إضافية حول مكان دفن جثمان صالح المقتول على أيديهم في الرابع من ديسمبر 2017، وبرر ذلك بقوله إنهم لا يريدون أن ينبشوا الجراحات أكثر بعد كل ما حدث العام الماضي.

 

المعلومة ذاتها التي كشفها القيادي الحوثي ألمحت إليها مصادر خاصة في حزب المؤتمر الشعبي العام تحدثت للجزيرة نت وأفادت بأنه من المرجح أن يكون صالح قد دفن في أحد فناءات المستشفيات بالعاصمة صنعاء سرا دون حضور أي شخص من أقاربه أو قيادات حزبه.

 



ولعل أبرز الأسباب التي جعلت جماعة الحوثي تتصرف مع جثمان صالح وفقا لتلك الطريقة المتحفظة من وجهة نظر الباحث والمحلل السياسي اليمني خالد عقلان، هو أن الجماعة لا تزال مسكونة بعقدة الانتقام لمقتل مؤسس الحركة الحوثية حسين بدر الدين الحوثي في ديسمبر 2014 على يد قوات الجيش اليمني، حيث ظل جثمانه محتجزا بعدها لسنوات لدى نظام صالح.

 

وهناك سبب آخر بحسب حديث “عقلان”، يتمثل برغبة الحوثي في طمس حقبة صالح إلى الأبد بحيث لا يكون له أي مزار معروف يذكر الناس بفداحة مقتله على يد حلفائه الذين سلم لهم العاصمة وكل إمكانيات الدولة.

 

ومن بين الأسباب تخوف الحوثيين من تشييع جثمان صالح عقب مقتله والذي قد يؤدي إلى خروج حشود جماهرية كبيرة ساخطة على طريقة مقتله، مما قد يتسبب بحصول تمرد شعبي حينها.

 

وبالتزامن مع ذكرى وفاته ذهب بعض اليمنيين إلى القول بأن مرحلة الخلاص من صالح كان لا بد منها، ولكنهم يرفضون التسامح مع الرجل كونه هو من مهد الطريق للحوثيين للسيطرة على مؤسسات الدولة واقتحام صنعاء.

 

في حين ذهب آخرون إلى الدفاع عنه والقول إن حالة التشفي لم تعد تجدي ويجب طي صفحة الماضي والتركيز على الوضع الذي يعيشه اليمنيون في ظل الأمر الواقع الجديد، حيث لا يزال يفرض التحالف السعودي الإماراتي أطماعه في جنوب البلاد وأيضا ما يفعله الحوثيون في شمال اليمن من تمزيق لنسيج المجتمع.

 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
الارصاد الجوية تعلن تفاصيل الساعات القادمة
17/01/2019
حدث بالضفة : سائق تكسي حاول اختطاف سيدة برفقة ابنها لاغتصابها
18/01/2019
الوزير الاعرج يغضب الخليل والمحافظ يرد عليه : ستتحمل نتائج تصريحاتك"فيديو"
19/01/2019
اعلى 5 مناطق هطلت عليها الامطار خلال المنخفض الجوي الاخير
17/01/2019
تفاصيل جديدة حول 'صفقة القرن'... 90% من الضفة للفلسطينين
17/01/2019
السرطان يزول عندما تتناول هذه الأطعمة السبعة
17/01/2019
مشاهد تعرض لأول مرة لمطاردة بأحد أنفاق غزة بحثا عن جندي ...
19/01/2019
المتقاعدين الجدد يحذرون من التصعيد
21/01/2019
واللا العبري: حماس فهمت سر اللعبة ومعادلتها.. ادفعوا أو استقبلوا القذائف
17/01/2019
لماذا يكتب الأطباء وصفاتهم بخط “ملخبط”؟
21/01/2019
هبوط طائرة إماراتية في "إسرائيل"
17/01/2019
تقدير إسرائيلي: حرب على كل الجبهات بالوقت ذاته في 2019
17/01/2019
ضابط إسرائيلي: التنسيق الأمني نجح ساعة الامتحان
20/01/2019
شركة الطيران الجوية LATAM تعتذر عن الحادثة مع الفلسطينية فرّاج
17/01/2019