الرئيسية / أخبار فلسطين
صندوق البصل يطاول الذهب.. لماذا صعدت أسعار الخضار؟
تاريخ النشر: 05/12/2018
صندوق البصل يطاول الذهب.. لماذا صعدت أسعار الخضار؟
صندوق البصل يطاول الذهب.. لماذا صعدت أسعار الخضار؟

يباع صندوق البصل (12 كغم) في سوق حسبة البيرة بـ 140 شيكلا، وهو ذات سعر جرام الذهب في محال الصاغة المجاورة لسوق الخضار.

إلا أن أسعار الخضار، ممثلة بالبصل والبندوة والكوسا والزهرة، سجلت ارتفاعات ممتالية في الأسعار خلال الشهر الماضي، ولم تهبط لمستوياتها المنطقية.

يبلغ سعر كيلو البندورة في حسبة بلدية البيرة اليوم الإثنين، نحو 10 شواقل، وهناك صنف آخر يباع بـ 8 شواقل للكيلو الواحد.

بينما يبلغ سعر رأس الزهرة (2 كغم) نحو 13 شيكلا، بينما يبلغ سعر كيلو الكوسا 9 شواقل، نزولا من متوسط 11 شيكل في الأسبوعين الأولين من الشهر الماضي.

بينما هبط سعر كيلو البندورة من مستوط 12 شيكلا إلى حدود 8 - 10 شواقل، بعد دخول كميات من البندورة من قطاع غزة الأسبوع الماضي.

في تصريحات له، قال المهندس أحمد الفارس مدير دائرة زراعة أريحا والأغوار، أن الأسعار في مثل هذا الوقت من العام، تصعد بسبب تغير الفصول بين الخريف والشتاء.

وقال مسؤول التسويق في وزارة الزراعة، طارق أبو لبن، أن الارتفاع الأخير في أسعار عديد أصناف الخضار يعود إلى ما يطلق عليه اللفظ الزراعي، المرتبط بانتقال عروة الإنتاج من منطقة لأخرى بسبب تغير الفصول.

وأضاف أبو لبن في تصريحات للاقتصادي، إن عروة الإنتاج تنتقل من مكان لآخر بسبب تغير الفصول، "العروة انتقلت منتصف أكتوبر الماضي من الجبل إلى السهول والمناطق الأكثر حرارة".

وزاد: في هذه الفترة يكون في هناك ضعف في الإنتاج وفجوة بين العرض والطلب، لكن مؤخرا بدأ الإنتاج يظهر في مناطق الأغوار، وبدء هدوء تدريجي في الأسعار.

ونوه أن الوزارة استوردت البندورة على سبيل المثال من قطاع غزة، ونجحنا بخفض أسعارها، "لكن هناك سلع مثل البصل، لا يمكننا استيراده من غزة بسبب منع إسرائيلي". 

الاقتصادي

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار