الرئيسية / أخبار عبرية
إيزنكوت: "لا يمكن الاكتفاء بضربة جوية قاسية بدون معركة برية لإضعاف حماس
تاريخ النشر: 18/12/2018
إيزنكوت: "لا يمكن الاكتفاء بضربة جوية قاسية بدون معركة برية لإضعاف حماس
إيزنكوت: "لا يمكن الاكتفاء بضربة جوية قاسية بدون معركة برية لإضعاف حماس

كشف مصدر سياسي "إسرائيلي" كبير أن رئيس أركان جيش الاحتلال غادي أيزنكوت مارس ضغوطاً كبيرة لم يمارس مثلها منذ توليه لمنصب رئاسة الأركان من أجل بدء عملية درع الشمال للقضاء على أنفاق حزب الله بأسرع وقت ممكن.

ووفقا لصحيفة "هآرتس" فإن أيزنكوت اصطدم مع عدد من الوزراء الذين عارضوا توقيت العملية بسبب الوضع الأمني في الجنوب بما في ذلك وزير التعليم نفتالي بنيت ووزير الحرب السابق أفيغدور ليبرمان، حيث طلبوا منه تأجيل عملية درع الشمال إلى ما بعد الانتهاء من عملية عسكرية في الجنوب مع غزة.

وأضاف المصدر بأن أيزنكوت قد شبه في أحد الاجتماعات التي تحدثت عن سلم الأولويات في العمل بين الشمال والجنوب مشروع أنفاق حزب الله بالخطة الهجومية المفاجئة التي نفذتها ألمانيا النازية ضد الاتحاد السوفيتي عام 1941، كما استعرض أيزنكوت في ذلك الاجتماع وثيقة قام بإعدادها قائد المنطقة الشمالية الجنرال يوئال ستريك حذر فيها من التداعيات الكارثية لإرجاء عملية درع الشمال.

وكشف المصدر بأن أيزنكوت قد رفض في أحد الاجتماعات الاقتراح الذي قدمه كلاً من ليبرمان وبينت لتوجيه ضربة جوية قاسية لغزة بدون الانجرار لدخول بري صارخا "لا يمكن الاكتفاء بالضربة الجوية القاسية بدون الدخول في معركة برية من أجل إضعاف حماس كما تزعمون، ولذلك يجب عليكم إدراك تداعيات ومخاطر مثل هذه العملية ضد حماس، كما وافقه قادة المنظومة الأمنية حيث طالبوا بإعطاء جهود التسوية السياسية فرصة للنجاح. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار