الرئيسية / أخبار عبرية
'واللا': خلايا حماس النائمة بالضفة تقلق إسرائيل
تاريخ النشر: 09/01/2019
'واللا': خلايا حماس النائمة بالضفة تقلق إسرائيل
'واللا': خلايا حماس النائمة بالضفة تقلق إسرائيل

قال صحفي الإسرائيلي، نهار الأربعاء، إن خلايا حركة حماس النائمة تقوض الهدوء في الضفة الغربية.

وأضاف الصحفي، أمير بحبط، في مقال له نشر في موقع "واللا نيوز" العبري أنه وعلى الرغم من القبض على منفذ عملية مستوطنة "عوفره" ومستوطنة "جفعات أساف"، إلا أن خلايا حماس تتمكن من الاختفاء من أمام المخابرات الإسرائيلية وتقوم بتنفيذ عمليات.

وأوضح بحبط، "أن 33 عملية إطلاق نار كانت في الضفة الغربية خلال العام 2018، مقابل 34 عملية كانت في العام 2017، بمعنى الجيش الإسرائيلي فشل في تقليص عدد عمليات إطلاق النار على الرغم من عمليات الإحباط المسبق الني يقوم بها، مثل الاعتقالات ومصادرة الأموال، والأسلحة".

وأشار إلى أن الغالبية العظمى من هذه العمليات تقف خلفها حركة حماس، قائلاً: "حماس من تنظم العناصر، وتمولها".

وأضاف بحبط، "المؤسسة العسكرية الإسرائيلية تعارض عقد صفقة تبادل أسرى جديدة لهذا السبب".

وبين أن "يحيى السنوار وآخرين يعملون 24/7 لتنفيذ عمليات ضد إسرائيل، ومئات العمليات أفشلها الجيش الإسرائيلي، ولكن على الرغم من ذلك حركة حماس استطاعت إبقاء خلايا نائمة في الظل، وجاهزة للحظة صدور التعليمات".

وأكد الصحفي الإسرائيلي، أنه وفي نهاية العام 2018 حققت حركة حماس لنفسها نجاحات جدية، حيث استطاعت تنفيذ عدد من عمليات إطلاق النار رغم أنف المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، ولم يتم القبض عليهم".

وفي التاسع من ديسمبر نفذت حماس عملية مستوطنة "عوفره" بقيادة صالح البرغوثي وتمكن من الانسحاب من موقع العملية، في حينه، إلا أنه اغتيل بعد أربعة، وفي الوقت الذي تفاخرت المؤسسة العسكرية بعملية الاغتيال، حذر ضابط رفيع من أن ملاحقة خلية عملية مستوطنة "عوفره" لم تنتهي بعد.

ويتابع الصحفي بحبط، "بعد يوم واحد من اغتيال صالح البرغوثي، قام شقيقه "عاصم" وهما -أبناء عمر البرغوثي- الذي قضى في السجون الإسرائيلية أكثر من 20 عاماً بتنفيذ عملية مستوطنة "جفعات أساف"، قتل جندين إسرائيليين، وأصاب ثالث بجروح خطره، وانسحب من موقع العملية بسلام، أمس الثلاثاء وبعد حوالي الشهر تم القبض عليه". 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً