الرئيسية / أخبار فلسطين
شركة عالمية توقف إنتاج بضائعها في الأردن بسبب الضرائب
تاريخ النشر: 10/01/2019
شركة عالمية توقف إنتاج بضائعها في الأردن بسبب الضرائب
شركة عالمية توقف إنتاج بضائعها في الأردن بسبب الضرائب

قررت شركة كولجيت/ بالموليف العالمية إيقاف تصنيع منتجاتها في الأردن، بسبب الضراب والرسوم العالية، وتسريح عشرات العمال، المتعاقدين مع شركة "مذيب حداد" الأردنية.

وقالت الشركة الأردنية إن الشركة الأم قررت إيقاف أعمال التصنيع المحلي في الأردن، واستبدالها باتفاقية بيع وتوزيع فقط، وعليه قررت تسريح 120 موظف، أكدت أنها ستقوم بصرف مستحقاتهم المالية.

ونوهت الشركة في بيان لها إلى أن اتفاقية البيع والتوزيع تعفي الشركة الأم من الرسوم والجمارك.

ولفت البيان إلى أن القرار يأتي في ظل ارتفاع كلفة الإنتاج في الأردن، حيث إن أسعار الطاقة والكهرباء هي الأعلى في المنطقة، إلى جانب الرسوم والضرائب وكلفة العمالة الأردنية، إلى جانب نسب الفوائد البنكية وغيرها.

وتابعت بأن السوق الأردني مفتوح للاستيراد من جميع العالم دون رسوم جمركية، وبشكل يغرق السوق بالمستوردات دون أي ضابط، ما يجعل أسعارها أقل من المنتج الأردني.

ويعاني الأردن من مشاكل اقتصادية صعبة، كانت سببا في احتجاجات أسقطت الحكومة السابقة، وما تزال مستمرة حتى الآن، احتجاجا على السياسات الحكومية.

في وقت سابق، قالت صحيفة الغد الأردنية إن نسبة البطالة وصلت في الأردن إلى 30% بحسب أرقام البنك الدولي، مشيرة إلى أن 29 % من الشباب يفتقر للمهارات وضعيف التأهيل.

وعن العاملين، قال تقرير البنك إن بعضهم غير راض جدا عن وظيفته، وإن معالجة الأمور في الأردن لا تتم على نحو ملائم، في بلد يمر بمرحلة حاسمة لكن شبابه "على شفا الهاوية".

وتابع التقرير أن البطالة تكلف الدولة كثيرا، كما تؤثر على الحالة الاجتماعية، والصحية، والنفسية للشباب الأردني.

ولفتت الصحيفة لافتقار الشباب لمنصات التعبير عن مخاوفهم وآرائهم، وأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى الإحباط، وعليه زيادة تحديات العنف والمعارضة، بحسب "البنك الدولي".

وأكد البنك أن التحديات الجيوسياسية التي تحيط بالأردن أدت إلى تراجع الاستثمارات والتحويلات المالية من الأردنيين المغتربين.

نهاية العام الماضي، قالت دائرة الإحصاءات الأردنية إن معدلات البطالة في السوق الأردني في ارتفاع لتسجل خلال الربع الثالث من العام 2018 نحو 18.6 بالمئة، بارتفاع بلغ نحو 0.1 عن الربع الثالث من العام 2017.

 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار