الرئيسية / مختارات
“كتاب صور الشيطان”.. ما لا تعرفه عن المعاني السرية لرموز “الكوتشينة”
تاريخ النشر: 14/02/2019
“كتاب صور الشيطان”.. ما لا تعرفه عن المعاني السرية لرموز “الكوتشينة”
“كتاب صور الشيطان”.. ما لا تعرفه عن المعاني السرية لرموز “الكوتشينة”

 غلب الناس لعبوا بأوراق “الكوتشينة” يوما، الكثير من المؤرخين يجادلون حول نشأة هذا الابتكار، من اخترع حقا بطاقة اللعب الأولى؟ يقول البعض إنهم الصينيون، وجاءت من داخل أروقة البلاط، والبعض الآخر يقول إنها لعبة عربية الأصل، في حين يؤكد البعض على أنها لعبة هندية الأصل، وكانت بطاقات الحظ في الهند هي بداية كل شيء.

تُعرف “الكوتشينة” بعدة أسماء في البلاد العربية، فهي الـ”شدة” والـ”بالوت”، على اسم واضع قواعد اللعب “چيان بيلوت”، وتُعرف أيضًا بالـ”جنچفة” أو الـ”بتة” والـ”كارطة” أو الـ”اسكامبيل”، وهي أسامي تم تحريفها من الفارسية والإيطالية والفرنسية والتركية.

مهما كان مصدرها أو اسمها، ليس هناك جدال حول مدى شعبيتها، وخاصة بعد اختراع الطباعة الذي جعل عملية إنتاجها سهلة، وتنقسم مجموعة بطاقات اللعب اليوم إلى رموز مختلفة وهي “بستوني – قلب أسود، الكومي – الشكل الماسي، هارت – قلب أحمر، تريفيل – الزهرة”، أما في الماضي فقد كانت الأوراق تشمل الرموز التالية: “السيوف، الكؤوس، الدنانير، العصي”.

معاني الرموز القديمة:
تحمل كل ورقة عددا من “النقاط”، والرموز تحمل قيمة لها، فكل رمز له قيمة أعلى من الآخر، هناك الكثير من الجدل حول معنى الرموز الحالية والسابقة، على سبيل المثال، يعتقد البعض أن الرموز قد تمثل مستويات المجتمع، فكانت الكؤوس ترمز لرجال الدين، والسيوف للجيش أو النبلاء، والقطع النقدية للتجار، والهراوات أو العصي للفلاحين.

وفي حين أن الرموز تغيرت على مر القرون، إلا أن الصور ظلت ثابتة بشكل أكبر، على سبيل المثال، شكل الملوك الأربعة يرمز إلى 4 من أقوى ملوك البلاط الفرنسي والإنكليزي، وهم “تشارلز”، و”ديفيد”، و”قيصر”، و”الإسكندر الأكبر”.

“كتاب صور الشيطان”.. ما لا تعرفه عن المعاني السرية لرموز “الكوتشينة”

شخصيات الملوك الحقيقية:
ملك القلوب هو الملك “تشارلز السابع” ملك فرنسا، مات منتحرا بالسيف وبتدقيق النظر ستجد ورقته تشير إلى حمله السيف بطريقة غير مألوفة.

ملك البستوني هو الملك “ديفيد”، ملك الكومي هو “يوليوس قيصر”، وهي ورقة بعين واحدة تماما كـ”القيصر”، ملك التريفل هو “الإسكندر الأكبر” ويرمز له أثناء اللعب بالولاء التام والسلطة المطلقة.

شخصيات الملكات الحقيقية:
أما الملكات فلم تكن حاضرات دائما، في إسبانيا على سبيل المثال كان يوجد رمز لفرسان البلاط، الألمان هم من أدخلوا صور الملكات، ثم عدلوا عنها، وحتى الآن فإن مجموعات الّلعب الإيطالية والإسبانية والألمانية لا تحتوي على الملكات.

“كتاب صور الشيطان”.. ما لا تعرفه عن المعاني السرية لرموز “الكوتشينة”

وكما قصة الملوك الأربعة، فإن الملكات أيضًا رموز لشخصيات حقيقية، ملكة السباتي هي الملكة “بالاس” ملكة أثينا، وهي ملكة الحكمة والقوة عند الإغريق.

“كتاب صور الشيطان”.. ما لا تعرفه عن المعاني السرية لرموز “الكوتشينة”

ملكة البستوني هي “أرجيا”، أم أرغوس، ساعدت في بناء سفينة الملك الشرعي لمدينة ولكوس، وتشير إلى الإبداع والمغامرة والحب.

ويُقال إن ملكة الماس ترمز إلى الصحة و القدرة على العمل، وملكة القلوب فهي “جوديث” تشير إلى صفات التقوى والرعاية والحنان.

الجوكر:
ويرمز الجوكر إلى مهرج البلاط، ويعني حب الحياة، والمغامرة ومطاردة الأحلام.

لغز رسمة الآس:
وجدت رسمة الآس، 1 بستوني، طريقها من خلال السياسة، في عام 1765، حيث فرضت إنكلترا ضريبة على لعب الورق، وطلب الملك جيمس الأول من اسكتلندا من جميع شركات طباعة البطاقات دفع ضريبة جديدة.

واستخدم ختم الآس البستوني على بطاقة واحدة للإشارة إلى أن الضريبة قد دفعت، وكان لابد أن يتضمن الرمز اسم دار الطباعة، وهذا هو السبب في أن “الآس” البستوني أكبر بكثير من نظرائه من الرموز الأخرى، وعلى الرغم من أنه تم إلغاء الضريبة في عام 1960، إلا أن تقليد رسم الآس البستوني ظل موجودا إلى اليوم.

خلفيات الورق:
ولمدة 500 عام، في حين كانت تبدو أوجه البطاقات جلية، إلا أن الخلفية لم تكن كذلك، حتى أوائل القرن الـ19، حين تم وضع مطبوعات بسيطة مثل النقاط أو النجوم على ظهر البطاقات، من قبل الطابعة البريطانية “توماس دي لا رو اند كومباني”.

“كتاب صور الشيطان”.. ما لا تعرفه عن المعاني السرية لرموز “الكوتشينة”

هذا الابتكار كان موضع ترحيب من قبل أصحاب الكازينوهات في كل مكان؛ لسهولة تمييز الورق، وفي وقت لاحق، تم إلحاق الأرقام والحروف في الزوايا العليا من الورق.

ارتباطها بالسحر:
وفي حين أن لعبة البطاقات كثيرًا ما ارتبطت بالمتعة والتسلية، فقد كان لها أيضًا حصتها من الجدل، وقال بعض رجال الدين في العصور الوسطى إنها “كتاب صور الشيطان” خاصة بعد ارتباطها في وقت من الأوقات باستخدام السحر والتنجيم لا اللعب تحت مسمى “ورق التاروت”.

لعب الأوراق موجود منذ فترة طويلة جدا تصل إلى قرون، لدرجة أنه لا أحد يتذكر كيف تم تعديلها لتصبح أخيرًا على الشكل المعروف اليوم؟ ولا يزال يتم تطويرها للاستحواذ على سوق ألعاب الورق، ولا تزال تحظى بشعبية الآن كما كان الحال وقت ظهورها.

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار