الرئيسية / مقالات وتقارير
كاتبة مصرية تتھم الفقراء بحادثة القطار
تاريخ النشر: 01/03/2019
كاتبة مصرية تتھم الفقراء بحادثة القطار
كاتبة مصرية تتھم الفقراء بحادثة القطار

فاجأت كاتبة مصریة متابعیھا، بتوجیھ أصابع الاتھام في كارثة قطار القاھرة، التي أودت بحیاة نحو 28 شخصا، الأربعاء.
الكاتبة دینا أنور، المعروفة بموافقھا الموالیة لنظام السیسي، ھاجمت الفقراء، واتھمتھم بأنھم من یحوي الإرھابیین، مشیرة إلى أن قائد القطار المتھم
بالكارثة ینحدر من منطقة كرداسة، التي یعتبرھا النظام المصري "معقلا للإرھابیین".
وكتبت أنور في ردھا على ناشطة دعتھا للتضامن مع ضحایا القطار، وجمع التبرعات لھم: "الغلابة الفقراء دول أغلبھم متعاطفین مع الإخوان..
بلاش شعارات یساریة فارغة".
وأضافت: "اللي ماتوا، ماتوا بتخطیط سواق من كرداسة من الغلابة اللي بتقولي علیھم.. الأغنیاء الوطنیین الشرفاء أكثر شرفا من الفقراء الذین
یكرھون الوطن ویتعاونون مع الإرھاب".
وفجرت دینا أنور جدلا واسعا، إذ اتھمھا مغردون مصریون بالتجرد من الإنسانیة، داعین إلى حملة لمقاطعتھا.
وبعد الھجوم الواسع علیھا، حاولت دینا أنور التبریر، عبر منشور مطول، قالت فیھ إنھا متأكدة من أن جماعة الإخوان المسلمین تقف خلف الكارثة،
وأن الإعلامي معتز مطر ألمح إلى ذلك، عبر دعواتھ التي أطلقھا للفعالیات الاحتجاجیة ضد نظام السیسي.
وأضافت: "كلامي عن الفقراء كان محددا.. أنھم لیسوا جمیعا یستحقون العطف و الشفقة.. لأن كثیرا منھم یؤوون الإرھابیین ویساعدونھم بالمال
رغم فقرھم.. والدلیل ھو ذلك السائق الذي ینتمي لبؤرة إرھابیة معروفة اسمھا كرداسة".
ِّ وأضاف: "كثیر منھم بلطجیة، وتجار حشیش ومخدرات، ومتسولون یخطفون الأطفال، ومھما ساعدناھم بالمال فلن نقوم انحرافھم السلوكي". 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار