الرئيسية / محليات
غرفة تجارة نابلس تنظم لقاء ترويجي مع ممثلية الاكوادور
تاريخ النشر: 10/04/2019
غرفة تجارة نابلس تنظم لقاء ترويجي مع ممثلية الاكوادور
غرفة تجارة نابلس تنظم لقاء ترويجي مع ممثلية الاكوادور

نظمت غرفة تجارة وصناعة نابلس لقاء ترويجيا ظهر اليوم بالتعاون مع ممثلية الاكوادور في فلسطين وذلك في قاعة الغرفة ، بحضور رئيس واعضاء مجلس ادارة الغرفة ، ورئيس بلدية نابلس ، وعدد من اعضاء الهيئة العامة ، وممثل ممثلية الاكوادور د. لويس جيباجا ، ومساعده حسن القطامي. وهدف اللقاء الى تسليط الضوء على الاقتصاد الاكوادوري ، وعرض فرص التبادل التجاري ، والاستثمار المشترك امام اعضاء الهيئة العامة للغرفة.

واستهل اللقاء بكلمة رئيس مجلس ادارة الغرفة عمر هاشم الذي رحب بوفد الممثلية السيد د. لويس جيباجا ومساعده حسن القطامي ، وبرئيس البلدية المهندس عدلي يعيش ، كما رحب بالحضور من اعضاء الهيئة العامة ، وشكرهم على تلبية الدعوة. واشار الى ان اللقاء تم ترتيبه بعد لقاء جمعنا قبل عدة ايام مع وفد الممثلية ، من اجل الحديث عن الاقتصاد الاكوادوري امام اعضاء الهيئة العامة ، منوها الى ان هذا اللقاء الهام مع ممثلية الاكوادور يهدف الى فتح اسواق جديدة امام التاجر ورجل الاعمال ، معتبرا ان ذلك هو فرصة للاطلاع على ما يمكن الاستفادة من امكانات التبادل الاقتصادي والاستثمار ، والحديث ايضا عن التأشيرة الى الاكوادور. وعبر عن امله بوجود فرصة لنا في الاكوادور للتشبيك الاقتصادي ، مؤكدا محاولة الغرفة للتعاون مع كل الاصدقاء واغتنام كل الفرص المتاحة لخدمة اعضاء الهيئة العامة. واوضح ان اللقاء سيشهد حديث مفصل عن الاقتصاد الاكوادوري والسلع والمنتجات الاكوادورية وامكانات استيرادها ومن اهمها الموز والقهوة والكاكاو والجمبري وسمك التونة والأزهار والفاكهة المجففة والأخشاب وغير ذلك من المزروعات. وأكد هاشم ان الغرفة تحاول توفير كافة الخدمات المختلفة لأعضاء الهيئة العامة بالتعاون مع مختلف الجهات المحلية والخارجية ، منوها الى ان فلسطين تستطيع تصدير منتجات وطنية فلسطينية مختلفة الى جميع انحاء العالم.

من جهته ، شكر ممثل الاكوادور د. لويس جيباجا الغرفة على تنظيم اللقاء ، وشكر الحضور ، وعبر عن اهتمامه في فتح علاقات اقتصادية وتجارية مع فلسطين وفق القطاعات الاقتصادية المختلفة ، واضاف اننا سنقدم شرح مفصل عن فرص الاستثمار في الأكوادور في شتى المجالات ، والمزايا التي يحصل عليها المستثمر وفق قانون الاستثمار في الاكوادور ، وخاصة في قطاعي التجارة والسياحة. واضاف ان هناك مؤسسة اكوادورية (برو اكوادور) هي المسؤولة عن ترويج وتسهيل التجارة الدولية.

واوضح ان اللقاء سيشهد حديث مفصل عن الاقتصاد الاكوادوري والسلع والمنتجات الاكوادورية وامكانات استيرادها ومن اهمها الموز والقهوة والكاكاو والجمبري وسمك التونة والأزهار والفاكهة المجففة والأخشاب وغير ذلك من المزروعات.

واستعرض حسن القطامي في العرض التقديمي قدرات الاكوادور الحالية اقتصاديا ، والسعي لتطوير البنية التحتية لتسهيل التجارة ، منوها الى ان الاقتصاد الاكوادوري هو من الاسرع نموا في العالم في الوقت الحالي. ونوه الى الصادرات والواردات في الاكوادور ، كما شرح عن آليات الاستثمار والقانون الذي يمنح العديد من المحفزات والاعفاءات للمستثمر الخارجي.

وقدم عرضا عن المنتجات الاكوادورية الشهيرة ، واوضح ان وزارة التجارة الخارجية في الاكوادور تسعى الى ادماج الاقتصاد الاكوادوري في العالم بكل السبل عبر المؤسسة الحكومية (برو اكوادور).

وقدم شرحا عن المشاريع الاستثمارية الحالية في الاكوادور ، ورغبة الدولة في استقطاب مستثمرين في عدة قطاعات اقتصادية. كما تحدث القطامي عن التأشيرة للأكوادور التي يتم اصدارها من المطار ، ويتم تمديدها لستة شهور تسهيلا للتجار ورجال الاعمال الفلسطينيين.

واختتم اللقاء بدعوة الحضور الى طرح أي استفسارات من خلال الاتصال بالغرفة او الممثلية من اجل اطلاعهم وموافاتهم بكافة الردود عليها.


 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً