الرئيسية / محليات
الاتصالات الفلسطينية و"غزة سكاي جيكس" تطلقان أكاديمية العمل الحر
تاريخ النشر: 11/04/2019
الاتصالات الفلسطينية و"غزة سكاي جيكس" تطلقان أكاديمية العمل الحر
الاتصالات الفلسطينية و"غزة سكاي جيكس" تطلقان أكاديمية العمل الحر

اطلقت مجموعة الاتصالات الفلسطينية ومؤسسة غزة سكاي جيكس اكاديمية العمل الحر، في مقر شركة الاتصالات الفلسطينية في مدينة نابلس.
جاء ذلك بحضور رايان سترجل مدير مؤسسة غزة سكاي جيكس، وعمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية ومعن ملحم مدير عام شركة الاتصالات الفلسطينية وسماح أبو عون حمد مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية، ومدراء مجموعة الاتصالات وعدد من الرياديين الشباب.
وقال رايان سترجل "يسعدنا اطلاق برنامج التدريب الخاص بالريادين أصحاب المشاريع الذاتية من خلال أكاديمية العمل الحر، والذي يطبق منهاج غزة سكاي جيكس ضمن برنامج مدته 20 أسبوعا"، مشيراً إلى أنه سيتم تدريب المشاركين من قبل مجموعة من الخبراء والقادة ذوي الخبرة في تطوير الويب والتصميم الجرافيكي والترجمة، متطلعاً إلى استجابة كبيرة من العديد من الرياديين الطموحين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وقال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية "نفتخر دائما بتنفيذ شراكات استراتيجية تدعم قطاع الشباب الريادين في مجال تكنولوجيا المعلومات، ونسعى دائما لخلق فرص عمل للشركات الناشئة أوالشباب أصحاب الأعمال الذاتية، من خلال دمجهم مع ذوي الخبرة عبر ورش العمل التي تُعقد من أجل الاستفادة من الخبرات والدعم المقدم"، معرباً عن فخره بان يكون هناك دوررئيسي لمجموعة الاتصالات في إطلاق اكاديمية العمل الحروالتي ستشكل منصة هامة للشباب للحصول على فرص عمل ووظائف في الشركات العالمية الكبرى، خصوصاً في مجال التطوير والبرمجة.
وأشار العكر إلى انه بدأ التعاون مع مؤسسة غزة سكاي جيكس بدأ منذ عام 2016، بهدف تقديم الدعم العام للبرامج التي تطلقها المؤسسة والبدء بتأسيس اكاديمية العمل الحر، وتزويد جميع مواقع عمل المؤسسة في قطاع غزة و الضفة الغربية بخدمات الانترنت من خلال شركة الاتصالات وباسعار مخفضة.
وتحدث العكر عن أهمية هذه الشراكة والتي ستساهم في إيجاد فرص عمل للشباب وتمويل مشاريعهم، بالإضافة إلى التدريب الذي سُيعقد لمدة ثلاثة أشهر بإشراف مجموعة من الخبراء ذوي الاختصاص، معرباً عن أمله في أن تحقق هذه الشراكة الفائدة القصوى لفئة الشباب الريادين وأن تفتح لهم أبواباً وآفاقاً جديدة نحو مستقبل أفضل وايجاد مصادر ذاتية للدخل. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً