الرئيسية / مختارات
“داعش – 3”: البغدادي يلوّح بالعلم الأسود.. 11 أيلول جديد و4 رسائل خطيرة!
تاريخ النشر: 02/05/2019
“داعش – 3”: البغدادي يلوّح بالعلم الأسود.. 11 أيلول جديد و4 رسائل خطيرة!
“داعش – 3”: البغدادي يلوّح بالعلم الأسود.. 11 أيلول جديد و4 رسائل خطيرة!

نشر موقع lobelog الأميركي مقالاً تطرّق فيه إلى تنظيم “داعش”، في نسخته الثالثة، وذلك بعد الإطلالة الأخيرة لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، وأعدّ التقرير ريتشارد سيندلار، وهو ديبلوماسي أميركي متقاعد، وكان قد عمل في مكتب الإستخبارات والبحوث بوزارة الخارجية، ويعمل الآن كأستاذ مساعد للدراسات الدولية بجامعة سانت توماس بهيوستن، حيث يُدرّس دورات في السياسة الخارجية والأمن الدولي الأميركي.

وقد رأى الكاتب أنّ “داعش” باشر في مرحلته الثالثة الأكثر قسوة مع الهجوم الدموي المتعدد الأهداف الذي نفذّه في سريلانكا، لافتًا الى أنّ ما حدث يؤكّد بروز “داعش” الجديد بعد سقوط خلافته، إذ عاد التنظيم يظهر بأفعاله، إضافةً الى إطلالة زعيمه الذي وجّه دعوة لأتباعه لتنشيط عملهم. وأوضح الكاتب أنّ الهجوم في سريلانكا وظهور أبو بكر البغدادي يحملان رسائل متعددة للولايات المتحدة، وهي كما يلي:



أولاً: كان واضحًا بعد سقوط الباغوز أنّ “داعش” لن يزول، وتؤكد أحداث سريلانكا أن تنظيم “داعش” قد دخل في المرحلة الثالثة وهي أكثر قسوة من الإرهاب في الشرق الأوسط.

ثانيًا: على خطى الجماعات الإرهابية السابقة في الشرق الأوسط، سيشكّل “داعش” قوة فعالة خلال السنوات القادمة، خاصة وأنّ البغدادي يلوّح مرة أخرى بالعلم الأسود لحشد أتباعه. واعتبر الكاتب أنّ هجمات سريلانكا تؤكّد أنّ “داعش” سيصعّد.

ثالثًا: دعا البغدادي مؤيديه الموجودين من مالي إلى إندونيسيا، للرد دفاعًا عن “إخوانهم” الذين سقطوا في “حرب استنزاف”. ولم يعد يتم التخطيط للعمليات بشكل مركزي كما في السابق، بل باتَ يعتمد نموذجًا جديدًا، يتمثّل بتجنيد صغار السن المنفصلين عن ذويهم، لكي يعملوا في التنظيم ويدرّبهم على استخدام المعدات والمتفجرات.

وبحسب الكاتب، فإنّ تدمير “الخلافة الأم” في سوريا والعراق لم يسحق “داعش”، بل قام فقط بدفع المقاتلين إلى عددٍ من المناطق في العالم، وباتَ بإمكان 12 داعشيًا في أي بلد تنفيذ ضربة كبيرة، كما حصل في سريلانكا.

رابعًا: يبدو أن الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط تقوم بجذب الجيل الجديد من المتعلمين وفي بعض الأحيان الأثرياء. واللافت أنّ زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن كان من خلفية ثرية، وكذلك “جماعة التوحيد الوطنية” التي نفذت العملية السريلانكية.

وبعد ذكر ما تقدّم عن قراءته حول بروز “داعش” مجددًا، تساءل الكاتب إن كانت الولايات المتحدة الأميركية ستشهد حادثة مماثلة لهجوم 11 أيلول. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً