الرئيسية / عربي ودولي
مشروع قرار أمريكي جديد يطالب بفرض عقوبات على تركيا
تاريخ النشر: 16/05/2019
مشروع قرار أمريكي جديد يطالب بفرض عقوبات على تركيا
مشروع قرار أمريكي جديد يطالب بفرض عقوبات على تركيا

تقدم نواب بارزون في الكونغرس الأمريكي بمشروع قرار جديد يطالب باستبعاد تركيا من مشروع إنتاج طائرات "إف 35"، ووقف بيع هذه الطائرات لها، وفرض عقوبات عليها، إذا قامت بشراء منظومة (إس-400) الروسية.

 

وقال نواب ديمقراطيون وجمهوريون بمجلس النواب، إن خطط تركيا لشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية (إس-400)، تهدد سلامة مقاتلات (إف-35) الأمريكية.

 

ودعا نواب ديمقراطيون وجمهوريون بارزون في مجلس النواب الأمريكي، تركيا إلى التخلي عن شرائها المزمع لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400، في أحدث مسعى لأعضاء بالكونغرس لإثناء أنقرة عن المضي قدما في الصفقة.

 

وأكد النواب أن منظومات الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 التي تسعى تركيا لشرائها، تقوض أمن الولايات المتحدة وحلفائها بحلف شمال الأطلسي(ناتو)"، موضحين أن هذه الخطوة من شأنها إضعاف العلاقات التركية - الأمريكية، ولا تتفق مع استخدام تركيا للطائرة الهجومية المشتركة (إف-35)، ولا تتفق مع مشاركة أنقرة في عملية إنتاجها".

وطرح الأعضاء أمس الأربعاء مشروع قرار يحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تجنب أي علاقة عسكرية مع روسيا يمكن أن تهدد شراكة الولايات المتحدة وتركيا ودور أنقرة في حلف شمال الأطلسي.

 

 

وطالب مشروع القرار، الذي قدمه كل من النائبة الديمقراطية عن مدينة نيويورك، إليوت إنجل، والجمهوري عن ولاية تكساس، مايكل ماكول، باستبعاد تركيا من مشروع إنتاج طائرات "إف 35"، ووقف بيع هذه الطائرات لها، وفرض عقوبات عليها؛ إذا قامت بشراء منظومة (إس-400) الروسية.


ولفت مشروع القرار إلى أن أنقرة إلى جانب مشاركتها في مشروع طائرات "إف-35"، اشترت عددًا من الأسلحة والمعدات من الولايات المتحدة، مشددًا على أن مجلس النواب يدعم بشكل كامل بيع منظومة "باتريوت" لتركيا.


وأعرب مجلس النواب في مشروع القرار عن إدانته لتركيا لاعتزامها شراء منظومة (إس-400)، مضيفًا "ومن ثم إذا أصرت على هذه الخطوة نطالب باستبعادها من مشروع (إف-35)، ووقف بيع هذه الطائرات لها".


كما طالب مشروع القرار بإلغاء الصفقة، وفرض عقوبات على تركيا بموجب "قانون مكافحة أعداء أمريكا عبر العقوبات" المعروف اختصارًا باسم "كاتسا"، في حالة إكمال صفقة شراء المنظومة الروسية.

 

 

تجدر الإشارة إلى أن الأشهر القليلة الماضية شهدت تقديم مشروعي قانون بنفس المحتوى لمجلس النواب والشيوخ، نصا على وقف بيع طائرات "إف-35" لتركيا إذا واصلت صفقتها مع روسيا بخصوص منظومة (إس-400).

 

وفي 2017، قررت تركيا شراء منظومة "S400" الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية من الولايات المتحدة.


وتخطط أنقرة أيضًا لشراء 100 مقاتلة من طراز "F35" من الولايات المتحدة، إذ يتلقى طيارون أتراك حاليًا تدريبات على استخدامها، في قاعدة لوك الجوية، بولاية أريزونا الأمريكية.


وكانت تركيا قد تسلمت مقاتلتيْن من طراز "F35"، في حزيران/يونيو الماضي، ولكنهما لا تزالان قيد الاختبار في الولايات المتحدة.


تجدر الإشارة أن تركيا إحدى الدول الشركاء في مشروع تصنيع مقاتلات "F35"، ودفعت أنقرة نحو 900 مليون دولار في إطار المشروع.


وتعد "F35"، مقاتلة متعددة المهام، ويمكن استعمالها في قوات المشاة والبحرية والجو على السواء، ولديها إمكانيات كبيرة في المناورة، وتتمتع بقدرات مسح إلكتروني وتقنية التخفي.


وقال الديمقراطي إيليوت إنجيل رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب "التودد (للرئيس الروسي) فلاديمير بوتين غير مقبول".

 

ويحث المسؤولون الأمريكيون تركيا على إلغاء صفقة إس-400 وإلا فإنها ستخاطر بوضعها كمشتر لمقاتلات إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن الأمريكية وشريك في إنتاجها.

 

ويقولون إن خطط تركيا لشراء إس-400 ستهدد سلامة تلك المقاتلات ويريدون من أنقرة شراء منظومة أمريكية للدفاع الصاروخي بدلا من المنظومة الروسية.

واستخدم أعضاء بالكونغرس عدة وسائل لإقناع تركيا بإلغاء الصفقة بما في ذلك تقديم تشريع يحظر على الحكومة إنفاق أي أموال لتسليم مقاتلات من طراز إف-35 إلى تركيا. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً