الرئيسية / أخبار فلسطين
محاضر جامعي للشباب الفلسطيني : "لا تتزوجوا البشعات، ودعوا أرحامهن تجف من العنوسة
تاريخ النشر: 08/10/2019
محاضر جامعي للشباب الفلسطيني : "لا تتزوجوا البشعات، ودعوا أرحامهن تجف من العنوسة
محاضر جامعي للشباب الفلسطيني : "لا تتزوجوا البشعات، ودعوا أرحامهن تجف من العنوسة

 يثير الكاتب والأستاذ الجامعي في قطاع غزة خضر محجر، الكثير من الجدل على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بتدوينات صادمة وغريبة عبر صفحته الشخصية ما بين الفينة والأخرى.

وفي آخر تدوينة له اليوم الثلاثاء، قال فيها: "أيها الشباب الفلسطيني، لا تتزوجوا البشعات، ودعوا أرحامهن تجف من العنوسة تزوجوا الجميلات فقط تلك دعوتي لتحسين النسل"

 

خضر

 فيما قال في تدوينة أخرى :"لا أذهب إلى تهنئة معارفي حين يتزوجون إلا بعد معرفة شكل العروس"، الأمر الذي يعد تدخلا في خصوصيات أصدقائه ومعارفه.

خضر

ومن قبل كان محجز قد وصف بعض فئات الشعب الفلسطيني، بغزة، بالمومسات، والقوادين، والحشاشين، والمُلحدين.

وقال محجز، في منشور له عبر صفحته بموقع فيسبوك: "لا يمكن أبداً، مهما حدث، ومهما جندت الأحزاب من أموال ومساجد ومقرات وأبواق، أن يبلغ عدد من يخرجون في تجمع ـ أي تجمع ـ المليون، ذلك لأن سكان غزة لا يبلغون المليونين.

ff

71822454_2215104662112948_621006027088723968_n

وأضاف في منشوره، "فإذا أسقطنا الأطفال، والمرضى، والحمقى، وضاربي البانجو، والحشاشين، وضاربي الترومال ـ وهم الأغلبية ـ والقوادين، والمومسات المأجورات، والغانيات المتمتعات، والمتسولين الجدد، والمتسولين الأصلاء، وسبابي الدين، والشيوعيين، والملحدين، والمنافقين، وحفاري الأنفاق، وعمال الكهرباء، وعمال النظافة، وجامعي أعقاب السجائر.. إلى آخر ما لم نحص من المخلوقات الغزية.. إذا أسقطنا كل هؤلاء، فيمكن أن يتبقى لنا مائة ألف أو أقل، مقسمين بين فتح وحماس واليسار وغير المهتمين بأي منهم".

ff

71576599_2215104585446289_7643996911531196416_n

كما أن محجز قد اتهم سابقا والدة أطفال ثلاثة قد استشهدوا جراء شمعة في مخيم الشاطئ بالإهمال وحملها المسؤولية الأولى عن مقتلهم واصفاً إياها بـ"الرمطة".

ولاقت تلك المنشورات استهجان الكثير من رواد التواصل الاجتماعي الذين عارضوها بشدة، مؤكدين أن الأم مجرد ضحية للانقسام والحصار فيما لاقت استحسان البعض الأخر.

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار