الرئيسية / مقالات وتقارير
منافس نتنياهو.. يميني يدعو لحكم ذاتي فلسطيني واجتياح غزة
تاريخ النشر: 07/12/2019
منافس نتنياهو.. يميني يدعو لحكم ذاتي فلسطيني واجتياح غزة
منافس نتنياهو.. يميني يدعو لحكم ذاتي فلسطيني واجتياح غزة

قال كاتب إسرائيلي إن "غدعون ساعر المنافس الجديد لبنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، وأحد أقطاب حزب الليكود، يعتبر مقبولا عند حزب أرزق-أبيض، وقادته سيكونون سعداء لو أقاموا معه حكومة وحدة، رغم أن مواقفه أكثر يمينية من نتنياهو، ويعتبر أنه يمكن تثبيت أمر واقع مع المتدينين على المدى البعيد، ويعتقد بوجوب إقامة حوار مع الفلسطينيين المقيمين في إسرائيل".


وأضاف داني زاكين في مقاله على موقع "المونيتور"، ترجمته "عربي21" أن "انتظار الإسرائيليين لتوجيه لائحة اتهام ضد نتنياهو دفعت خصومه ومنافسيه في الليكود للدعوة علانية لرغبتهم بخلافة نتنياهو، ومنهم ساعر، مع أننا أمام شخصين مختلفين تماما في طريقة إدارتهما للأمور، نتنياهو صاحب الولاية الحكومية الأطول في تاريخ الدولة، وساعر وزير الداخلية والتعليم الأسبق".


وأشار زاكين، الرئيس السابق لاتحاد الصحفيين الإسرائيليين، ومقدم برامج تلفزيونية وإذاعية، ويلقي محاضرات بالجامعة العبرية ومعهد هرتسيليا، أن "ساعر يعتبر مقبولا عند حزب أزرق-أبيض رغم توجهاته اليمينية الظاهرة، لكن زعماء الحزب أكدوا في أكثر من فرصة أنه في حال مغادرة نتنياهو للحلبة السياسية، فإن حكومة وحدة ستقام خلال وقت قصير، وربما خلال ساعة، كما أعلن ذلك بيني غانتس زعيم الحزب".

 

وأوضح أن "الاستطلاع الأخير لصحيفة معاريف أظهر ان الليكود بزعامة نتنياهو سيحصل على مقاعد أكثر في الكنيست فيما لو كان ساعر زعيمه، 33 مقابل 31، لكن في أوساط الكتل البرلمانية يبدو أن ساعر يتفوق عليه، فالليكود بزعامته سيجمع من معسكر اليمين 56 مقعدا بما يزيد بمقعدين عن نتنياهو، ولا يخفي ساعر سروره من الدعم غير القليل الذي يحظى به في أوساط الليكود، رغم التنافس المرير مع نتنياهو".


وأضاف أن "ساعر يعتبر مقبولا أكثر من نتنياهو في أوساط أحزاب الوسط واليسار، لكنه لا يخفي أن مواقفه أكثر يمينية من نتنياهو، فقد عارض خطة الانسحاب الإسرائيلية من قطاع غزة التي أقدم عليها أرئيل شارون في 2005، ولا مكان عنده لإقامة دولة فلسطينية، ويرفض حل الدولتين لأنه لن يحل الصراع".


وأكد أن "ساعر يعتبر أن الحل المفضل مع الفلسطينيين هو منحهم حكما ذاتيا مرتبطا بالمملكة الأردنية، يتبعه حقوق اقتصادية ومدنية، ويتحمس لفرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة الغربية، وبالنسبة لقطاع غزة يرى ان إسرائيل في نهاية المطاف لابد أن تلجأ لخيار تفكيك البنية العسكرية لحماس والجهاد الإسلامي من خلال عملية برية واسعة".


على الصعيد الداخلي "يدعو ساعر لإجراء حوار مع عرب الـ48، وليس مقاطعتهم، باعتبار الليكود حزبا ليبراليا شعبيا، يجب أن يتواصل مع جميع مكونات المجتمع الإسرائيلي، ولا يوجد لديه ألفاظ نابية تجاه أحد منها، كما يقوم بذلك نتنياهو، ويطالب بزيادة التنمية الاقتصادية في البلدات العربية داخل إسرائيل، لأنه يحقق مصلحة لنا ولهم على حد سواء".


وأضاف أنه "رغم قناعات واسعة في أوساط حزب الليكود بأن توجيه لائحة الاتهام لنتنياهو هي مطاردة سياسية، فإنها مقتنعة في الوقت ذاته أن الواقع القائم حاليا يتطلب منه مغادرة المشهد السياسي، ولو مؤقتا، من أجل إتاحة المجال أمام خليفة جديد له مثل ساعر، لمنع إجراء انتخابات ثالثة، وإفساح المجال لتشكيل حكومة موسعة".


وختم بالقول إن "ساعر الذي لا يتمتع حتى الآن بقوة سياسية واسعة، تمكنه من الإطاحة بنتنياهو، رغم أنه مقتنع بالفوز، ولعل هذه الثقة نابعة من اتصالاته المكثفة في الميدان مع نشطاء الليكود، وربما الدعم الذي يحظى به ساعر من الأوساط الحزبية خارج الليكود تجعله مؤهلا لأن يقود إسرائيل، وليس الليكود ذاته". 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
عندما تمتلئ رئتاك بالبلغم : علاج طبيعي 100% مفعوله في ساعات ...
14/01/2020
منخفض جوي قادم
15/01/2020
إسقاط النظام الحالي في الأردن شرط ضروري لتطبيق هذه الخطة.. صحيفة ...
13/01/2020
اعلى واقل المناطق الفلسطينية سقوطا للامطار
12/01/2020
يديعوت: ضابط بسلاح البحرية الإسرائيلي يغتصب شابة بموقع عسكري
15/01/2020
تقارير امريكية: هكذا ساعدت "اسرائيل في اغتيال قاسم سليماني
12/01/2020
إسرائيل تقاضي فلسطينا لبيعه فواتير وهمية بـ 200 مليون شيقل
13/01/2020
حاخام اسرائيلي يعذب ويحرق ويغتصب عشرات النساء اليهوديات في القدس
14/01/2020
من هي الشخصية الإيرانية التي فشل الأمريكيون في اغتيالها يوم استشهاد ...
12/01/2020
لماذا تخشى "إسرائيل" من استهداف مطار بن غوريون في الحرب المقبلة؟
13/01/2020
كيف كشفت أمريكا الضربة الإيرانية؟
13/01/2020
مذيعة تلفزيونية إيرانية لمشاهديها: "سئمت الكذب عليكم، اعتذر واقدم استقالتي"
14/01/2020
هل حان اغتيال نصر الله؟
14/01/2020
اعلام إماراتي: "السلطان بن تيمور أصله تركي "
15/01/2020