الرئيسية / مقالات وتقارير
كاتبة وعسكرية إسرائيلية تقترح دعم السلطة الفلسطينية للعودة إلى غزة
تاريخ النشر: 20/01/2020
كاتبة وعسكرية إسرائيلية تقترح دعم السلطة الفلسطينية للعودة إلى غزة
كاتبة وعسكرية إسرائيلية تقترح دعم السلطة الفلسطينية للعودة إلى غزة

 حذر رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي نداف أرغمان مؤخراً، أعضاء الكابينيت الإسرائيلي من عواقب الخطوة التي اتخذتها حكومة الاحتلال بما يتعلق باقتطاع أموال الضرائب المحولة للسلطة الفلسطينية بذريعة دفع السلطة رواتب للأسرى وعوائل الشهداء.

واعتبرت الكاتبة الإسرائيلية رحيل دولب، التي تحمل رتبة جنرال احتياط وعملت سابقا في الرقابة العسكرية، أن اقتطاع أموال الضرائب، يتزامن مع محاولات "إسرائيل" للوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، من شأنه أن يوفر واقعا اقتصاديا جيدا في القطاع، الذي تحكمه حماس.

وبالنسبة للعسكرية والكاتبة الإسرائيلية دولب، فإن هذا التزامن يُفهم منه أن "إسرائيل" تعاقب السلطة الفلسطينية، التي تعد شريكا في محاربة المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية، بينما تمنح حماس، الحركة التي تحاول تنفيذ عمليات فدائية، فرصة للاستقرار و"تكافئها على أعمالها". 

وأضافت رحيل، أنه على الرغم من أنه من الضروري تخفيف وتيرة المعاناة لدى سكان غزة، لأن ذلك يساهم في الاستقرار الأمني، إلا أن على الحكومة الإسرائيلية أن تعي أن التسهيلات المبالغ فيها سوف تفهم من طرف حماس على أنها خضوع للقوة، وبالتالي فإن الحركة ستمارس ضغوطا أخرى من خلال القوة.

وتابعت الكاتبة الإسرائيلية، "مع كل أوجه القصور التي تعاني منها السلطة الفلسطينية، إلا أن استقرارها مصلحة إسرائيلية، لأن ذلك يضمن استمرار التنسيق الأمني ويخفف عن إسرائيل عبء إدارة وتمويل احتياجات ملايين الفلسطينيين، ومن هنا تبرز الحاجة لعدم اتخاذ أي خطوة تقوض وجود السلطة، بل يجب تعزيز قوتها الأمنية".

وشددت رحيل على أنه من الضروري جدا أن تتصرف الحكومة الإسرائيلية بروح التحذير، الذي أطلقه رئيس الشاباك الإسرائيلي. مؤكدة أن أي اتفاق وقف إطلاق النار في غزة يجب أن يشمل مطالبة إسرائيلية بعودة السلطة إلى هناك، وسوف تعمل الأخيرة بفعالية لتثبيت أي اتفاق من هذا النوع.

وشككت الكاتبة الإسرائيلية في إمكانية قيام الدول المانحة والأمم المتحدة بالاستثمار اللازم في قطاع غزة ما دامت حماس هي التي تحكم هناك، لأن هناك خشية لدى هذه الدول من أن استثماراتها ستذهب أدراج الرياح في أول جولة تصعيد كبيرة. ولكن وجود السلطة سيمنح هذه الدول نوعا من الطمأنينة، وسيكون التمويل بطاقة عبور السلطة إلى غزة، وبالتالي سيشعر المواطن الغزي الفرق الكبير بين حكم السلطة وحماس.

وترى العسكرية والكاتبة الإسرائيلية رحيل أن ما تقدم يمثل خارطة الطريق لإنهاء سيطرة حركة حماس في قطاع غزة، وهذا ما سيعيد السلطة إلى المعابر والحدود، وسوف يرافق التقدم في إعادة تأهيل القطاع، التزام كبير بوقف إطلاق النار، وعودة الجنود المحتجزين لدى المقاومة الفلسطينية، وهذا بكل الأحوال يعتمد على إرادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلية. 

وتعتقد رحيل في مقالتها أن هذه الخطة سوف تخلق تحديا أمنيا آخر لحركة حماس في قطاع غزة، فتصبح مضطرة للتعامل مع واقع أمني جديد بالإضافة للواقع القديم، وهو ما يستدعي تغييرا في سلوكها قد يصل إلى حد الالتزام بهدنة طويلة الأمد.



 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً
اشتباك مسح عنيف بين المقاومة وجيش الاحتلال في قباطية "فيديو"
24/02/2020
صحيفة إسرائيلية تفجر مفاجأة: بشار الأسد قرر التنحي عن السلطة وطلب ...
24/02/2020
المقاومة تصدر تعليمات مشددة للقيادات الميدانية والأجهزة الأمنية في غزة "بالتفاصيل"
22/02/2020
الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني يضم انفاقا وجسورا جنوب نابلس
20/02/2020
صحيفة: أمريكا واسرائيل تتحدثان عن تغييب الرئيس عباس وتجهزان قيادة بديلة
20/02/2020
تفاصيل تفاهمات وقف الحرب التجارية بين السلطة و"اسرائيل"
20/02/2020
تحذير من السيول - أمطار محلية اليوم ومنخفض جوي غداً
24/02/2020
اشتية: إسرائيل تتراجع عن إجراءاتها بشأن الاستيراد المباشر للعجول
20/02/2020
الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
22/02/2020
العسيلي: انتهاء ازمة منع تصدير الخضار والفواكه
20/02/2020
الانتخابات الاسرائيلية : "أزرق أبيض" يتقدم على الليكود
20/02/2020
قرار بهدم منازل منفذي عملية "عين بوبين" قرب رام الله
20/02/2020
فصل قاضٍ سعودي طلق امرأة من زوجها ثم تزوجها
24/02/2020
ترامب يعين أردنية مستشارة للأمن الداخلي
22/02/2020