الرئيسية / مقالات وتقارير
أربعة محامين يهود هم من أعدوا صفقة القرن.. ماذا يربطهم بـ ترامب؟
تاريخ النشر: 28/01/2020
أربعة محامين يهود هم من أعدوا صفقة القرن.. ماذا يربطهم بـ ترامب؟
أربعة محامين يهود هم من أعدوا صفقة القرن.. ماذا يربطهم بـ ترامب؟

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، تقريرا عن الطاقم الأمريكي الذي أعد وصاغ "صفقة القرن". جاء فيه أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عين كبير مستشاريه وصهره جاريد كوشنر لرئاسة الطاقم وذلك لإجراء حوارات مع المعنيين، وكان معنيا جدا في إنجاحه.

ولكن وقد مرت ثلاث سنوات منذ ذلك الحين؛ ترى الصحيفة أن السبب الذي دفع ترامب للإعلان عن الصفقة في هذا التوقيت بالذات، هو الملاحقات التي يتعرض لها في مجلس الشيوخ لعزله، فيريد أن يظهر كرئيس نشط دوليا، بالإضافة لمساعيه من أجل مساعدة صديقه بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي والملاحق بتهم الفساد.

ووفقا للصحيفة، كان لدى رئيس الطاقم كوشنر، فريق من المحامين، جميعهم من اليهود الأمريكيين، ساعدوه في منصبه، من بينهم: ديفيد فريدمان، السفير الأمريكي لدى "إسرائيل" ومحامي ترامب سابقًا في قضايا الإفلاس. واعتبر فريدمان صوتا مهما للمستوطنين لدى الإدارة الأمريكية.

وتسلط الصحيفة الضوء كذلك على العضو الآخر في طاقم صفقة القرن، وهو المبعوث الأمريكي إلى منطقة الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، وهو يهودي متدين، شغل منصبا كبيرا في شركة ترامب وكان المستشار القانوني لترامب قبل انتخابه رئيسًا.

واستقال غرينبلات من منصبه قبل بضعة أشهر، ليحل مكانه المحامي البالغ من العمر 30 عامًا آفي بيركوفيتش. وعرف بيركوفيتش كوشنر بينما كانا يلعبان كرة السلة معا، واليوم يشغل منصب نائب كوشنر، وهو يهودي كذلك.

أما كوشنر، فقد كان لاعبًا رئيسيًا في سوق العقارات في نيويورك خلال عمله مع والده في شركة المقاولات التابعة له. ويعتبر من أكثر الناس قربا لترامب ليس لأنه متزوج ابنته فقط، بل لأن ترامب يعتبره من أكثر الناس براعة في التفاوض.

وقالت الصحيفة إن ترامب يسعى بكل قوة للحصول على جائزة نوبل للسلام. وادعى مقربون من عائلة الرئيس الأمريكي أن كوشنر أخبر ترامب في كثير من الأحيان بأنه "لا تقلق، سأجلب لك جائزة نوبل للسلام".

وختمت الصحيفة بأن فرص تنفيذ صفقة القرن ضئيلة، ولكن اعتبارًا من اليوم، ستكون معلنة ومتاحة لمعرفة الجميع، وسجلت باسم ترامب.

 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار