الرئيسية / أخبار عبرية
"إسرائيل" ولبنان تقتربان من إبرام اتفاقية ترسيم الحدود البحرية
تاريخ النشر: 26/09/2020
"إسرائيل" ولبنان تقتربان من إبرام اتفاقية ترسيم الحدود البحرية
"إسرائيل" ولبنان تقتربان من إبرام اتفاقية ترسيم الحدود البحرية

قالت القناة العبرية الـ 12، إن مفاوضات بين لبنان و"إسرائيل" حول ترسيم الحدود البحرية للبلدين ستنطلق عقب انتهاء الأعياد اليهودية، بعد نجاح الوساطة الأمريكية في إحداث توافق بين البلدين.

وأوضحت القناة، أن حزب الله أعطى موافقة "صامتة" على هذه الخطوة، مع أنه ينبغي انتظار كيف سيعلق الأمين العام حسن نصر الله على الخطوة.

وأشارت القناة، إلى أنه يجري الحديث عن طفرة تحدث حاليًا بعد سنوات طويلة من الخلاف حول الحدود البحرية للبلدين، مشيرةً إلى أن نجاح الخطوة سيعني تقليص مخاطر تعرض منصات الغاز الطبيعي الإسرائيلية المتاخمة للحدود البحرية اللبنانية لمخاطر العمليات المعادية، وسيتيح تسريع وتيرة عمليات إنتاج الغاز الطبيعي في المنطقة محل النزاع.

ونوهت القناة، إلى أن "إسرائيل" ولبنان توصلا إلى توافق في نهاية مفاوضات استمرت سنوات طويلة، وقبلا الدخول في محادثات بشأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

ونقلت القناة، عن مصادر على صلة بالملف أن المحادثات الرسمية ستنطلق فور انتهاء الأعياء اليهودية في قاعدة تابعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة "اليونيفيل" في بلدة الناقورة، برعاية ممثل رفيع المستوى عن الإدارة الأمريكية، وبحضور ممثل للأمم المتحدة.

وحسب ما أوردته القناة الإسرائيلية: "تراجع اللبنانيون عن الموافقة على الدخول في مفاوضات منذ أكثر من عقد، بينما جاءت الوساطة الأمريكية هذه المرة لتبدل الصورة، إذ يتوقع أن يعرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توافقا جديدا يؤشر على مساهماته بشأن العلاقات بين إسرائيل والعالم العربي".

واختتمت بأن توقيع اتفاق لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل سيتيح تسريع وتيرة عمليات التنقيب وإنتاج الغاز الطبيعي في المياه الاقتصادية للبلدين، ومن ثم سيخفف الأمر من حدة المخاطر بشأن عمليات عسكرية عدائية تستهدف منصات الغاز الإسرائيلية بالبحر المتوسط، في إشارة إلى المخاوف الإسرائيلية من عمل تخريبي من قبل حزب الله الذي طالما حذرت منه منذ سنوات.

وخلال الأيام الأخيرة، أكدت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الرئيس ترامب يبذل محاولات لبدء مسيرة مفاوضات بين لبنان وإسرائيل بشأن ترسيم الحدود البحرية، وحل النزاع حول حقول الغاز بالبحر المتوسط، قبيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي تنطلق في تشرين الثاني /نوفمبر المقبل.

وقال موقع "واللاه" الإسرائيلي، إن لدى الجانب الأمريكي انطباعا بأن لبنان أصبح أكثر انفتاحا على مسألة المفاوضات بشأن حقول الغاز بالبحر المتوسط، لا سيما عقب الانفجار الذي شهده مرفأ بيروت في 4 من آب/ أغسطس الماضي، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية ووضع حزب الله.

واعتبر الموقع أن خطوة من هذا النوع تعد إنجازا جديدا للرئيس ترامب، وأن لبنان و"إسرائيل" لم تجريا أية مفاوضات منذ 30 عاما، أي منذ عام 1990، ومن ثم في حال تمكن الرئيس الأمريكي من دفع الطرفين إلى مفاوضات جديدة بشأن ترسيم الحدود البحرية للبلدين، فإن الحديث سيجري عن إنجاز سياسي جديد يحسب له.

 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار