الرئيسية / عربي ودولي
خبراء أتراك: بصمات بوتين وماكرون بهجمات أرمينيا.. ما الهدف؟
تاريخ النشر: 29/09/2020
خبراء أتراك: بصمات بوتين وماكرون بهجمات أرمينيا.. ما الهدف؟
خبراء أتراك: بصمات بوتين وماكرون بهجمات أرمينيا.. ما الهدف؟

ذكر محللون أتراك، أن هناك بصمات روسية وفرنسية في الهجمات التي شنتها أرمينيا على قرى أذرية مؤخرا، وتصعيد التوتر في إقليم قره باغ.

وقال الكاتب التركي، عبد القادر سيلفي، في مقال على صحيفة "حرييت"، وترجمته "عربي21"، إن أرمينيا لا يمكنها تنفيذ الهجوم دون علم روسيا، مشيرة إلى أن موسكو تحرض يريفان من جهة، ومن جهة أخرى ترى أنه لا يمكن الحصول على نتائج باستخدام الوسائل العسكرية.

وأشار إلى أنه بعد مباحثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان، أعلن الكرملين قلقه بشأن التطورات في المنطقة، لافتا إلى أن التصريحات جاءت بعد سيطرة أذربيجان على قرى عدة في قره باغ.

 

بصمات ماكرون وبوتين

ولفت إلى أن هناك بصمات فرنسية أيضاء وراء تصعيد التوتر على الحدود بين أذربيجان وأرمينيا، فبعد أن فشل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتحريض اليونان، قام بتنشيط بطاقة أرمينيا، ويحاول لعب لعبة مماثلة هناك بعد شرق المتوسط.

واستدرك، بأنه عندما يتعلق الأمر بأرمينيا، فإن اللاعب الرئيس هو "بوتين"، موضحة أن الرئيس الروسي الذي دخل في مأزق بليبيا لعب ورقة أرمينيا، ولكنه رأى أن رئيس الوزراء الأرمني باشينيان الذي غلب طموحه عقله سيجلب العار ليس لنفسه فقط بل ولروسيا أيضا.

 

وأضاف أن هذا الحدث أظهر مرة أخرى أنه من المستحيل خلق الوضع الراهن في المنطقة دون البلدين الرئيسيين، تركيا وروسيا.

 

وأوضح، أن تركيا في خطواتها في منطقة القوقاز، كانت تأخذ دائما بعين الاعتبار الموقف الروسي، وتفضل التعاون مع روسيا بدلا من التصادم معها، إلا أن موسكو لم تعامل بالمثل، مشيرة إلى أن "بوتين يحتاج إلى فهم ذلك جيدا، خاصة بالنسبة للتحركات الفرنسية وأصابعها بالمنطقة".

 

توقيت الهجوم.. رسالة لتركيا؟

ورأى أن الاعتقاد بأن الهجوم الأرمني يستهدف أذربيجان فقط يعد قراءة غير مكتملة، مشددا على أن الهدف منه أيضا تركيا.

وأضاف أنه على الرغم من أن تركيا سعت للتقارب مع أرمينيا، فإن الأخيرة فضلت أن تبقى كبطاقة تستخدمها دول أخرى ميدانيا، وليست كدولة ذات سيادة.

وبشأن تطورات الميدان، لفت إلى أن أذربيجان بعد صد الهجوم الأرمني، والسيطرة على قرى عدة، فقد أظهرت نفسها كقوة عسكرية مهمة.

وأضاف أن أذربيجان زادت قدراتها العسكرية بفضل تركيا، ما شكل نقطة تحول لها.


وحول توقيت الهجوم الأرمني، ربط سيلفي، ذلك بالانتخابات الأمريكية، موضحا أن اللوبي الأرمني يتوقع من ترامب الذي قدم تنازلات كبيرة للوبي الإسرائيلي في عمليته الانتخابية، أن يقدم تنازلات أيضا للأرمن.

وأشار إلى أن أرمينيا هاجمت بالسابق منطقة قوفوز، التي تعد مركزا استراتيجيا للطاقة والنقل بين تركيا وأذربيجان، والتي يمر عبرها خط سكة الحديد باكو-تبليسي-كارس، وخط أنابيب "تاناب"، الذي يزود تركيا بالغاز الطبيعي، وخط أنابيب النفط باكو-تبليسي-جيهان.


وأوضح أن ذلك الهجوم الذي تم صده، كان رسالة موجهة أيضا إلى تركيا.

ولفت، إلى أنه في حال قامت أرمينيا بشن هجوم على منطقة ناختشفان، فإن القوات التركية قد تتدخل بشكل مباشر.

 

وتابع، بأن "الأذرع المتصارعة" في شرق المتوسط ترغب بالانتقال إلى منطقة القوقاز، موضحة أن روسيا تريد القتال على أرض تعتبرها الأقوى من وجهة نظرها.

وأضاف، أن أذربيجان ستواصل حراكها على خط المواجهة ولن تكتفي فقط بالدفاع، وعليه فإنه يجب إجبار أرمينيا على البدء بمفاوضات بشأن قره باغ.


بدوره تساءل الكاتب التركي، أتشيتينار أشتيتين، في مقال على صحيفة "خبر ترك"، وترجمته "عربي21"، عن أنه كيف يمكن لأرمينيا التي يبلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة، مهاجمة أذربيجان التي تعد أقوى منها عسكريا بهذه السهولة؟


وقال، إن هجوم أرمينيا الأخير على القرى الحدودية مع أذربيجان، وقع مباشرة بعد تمرين القوقاز 2020، والذي شارك فيه حوالي 80 ألف جندي روسي، وحوالي 1000 جندي من بيلاروسيا، وكذلك قوات من الصين وإيران وباكستان وأرمينيا وميانمار.

وشدد على أن الهجمات الأرمينية التي تحتل 30 بالمئة من الأراضي الأذرية، هدفها الأساسي تركيا.

وأوضح، أن أرمينيا تريد نافذة تركيا في القوقاز، بتحريض من روسيا والولايات المتحدة وفرنسا بالإضافة لإيران.

 

عقود الغاز مع روسيا

ولفتت إلى أن منطقة القوقاز هي جغرافيا معقدة مثل الشرق الأوسط بالمعنى العرقي والثقافي والديني، لذلك فإن من الصعب التنبؤ كيف ستبدو البيئة هناك، لا سيما أيضا بغياب الموقف الجورجي، وجغرافية المنطقة التي تسيطر عليها الجماعات السلفية التي تخضع لدعم من المملكة العربية السعودية.

وأضاف أن اثنين من عقود الغاز مع روسيا ستنتهي مع موسكو في عام 2021، وستقوم تركيا بتوريد عجز الطاقة من أذربيجان من خلال "تاناب".

وأضافت، أن ذلك يعد سببا كافيا لروسيا لخلق عدم استقرار على خط الحدود بين أذربيجان وأرمينيا.

وشدد على أن التوتر في قره باغ، سيكون له تداعياته في سوريا وليبيا وشرق البحر الأبيض المتوسط.



 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً