الرئيسية / مقالات وتقارير
كشف مقترح لإقامة "الوطن اليهودي" بالمغرب قبل فلسطين
تاريخ النشر: 16/12/2020
كشف مقترح لإقامة "الوطن اليهودي" بالمغرب قبل فلسطين
كشف مقترح لإقامة "الوطن اليهودي" بالمغرب قبل فلسطين

كشفت كاتبة إسرائيلية عن "رسالة غامضة وسرية، حاول بحسبها تيودور هرتسل مؤسس الحركة الصهيونية الترويج لخطة إقامة دولة يهودية في المغرب، وهي الخطة الرديفة الأقل شهرة لـ"خطة أوغندا" بغرض توطين يهود روسيا في غرب المغرب، لكن هرتسل لم يكن أول من اعتبر المغرب وطنا مناسبا لليهود".


وأضافت نتسحيا يعكوب في مقالها بصحيفة "يديعوت أحرونوت"، وترجمته "عربي21" أن "دراسة "خطة أوغندا" لتوطين اليهود في شرق أفريقيا أصبحت تدرس في كتب التاريخ، دون أن يعرف الكثيرون أن هناك خطة بديلة أعدها هرتسل باسم "خطة المغرب" لتوطين يهود روسيا فيه، من خلال اقتراح قدمه في رسالة غامضة كتبها عام 1903، وتحديدا في أبريل من ذلك العام".

 

وأوضحت أن "السياسي البريطاني جوزيف تشامبرلين قدم عرضا لهرتسل لتوطين اليهود بشرق أفريقيا، وأطلق الخطاب الصهيوني عليه "خطة أوغندا"، لكن هرتسل رفض الاقتراح بشكل قاطع بزعم أن "أرض إسرائيل فقط تشتاق لليهود"، والمقصود بها فلسطين، رغم أنه قدم خطته في المؤتمر الصهيوني السادس في بازل بسويسرا، وكادت الحركة الصهيونية أن تنقسم بسبب معارضة اقتراح الدولة المستقلة في أوغندا كمأوى مؤقت".

 

مسار الهجرة


وأكدت أن "هرتسل نظر في اقتراح موقع مختلف للدولة اليهودية في منطقة وادي الحصان جنوب غرب المغرب، وفي 20 يوليو 1903، قبل شهر من المؤتمر كتب هرتسل رسالة لجوزيف كافان، الناشط البريطاني والصديق المقرب، مع أن الرسالة مثل معظم مراسلاته مع النشطاء الصهاينة والعملاء السريين كتبها على شكل شيفرات، وفي أرشيف هرتسل تم تخزين الرسالة، كما حفظته المنظمة الصهيونية العالمية.


وأوضحت أن "الصحفي البريطاني أرنولد وايت حصل على الرسالة، وهو من الساعين لإنهاء الهجرة اليهودية إلى بريطانيا، خاصة من روسيا، حتى إن القيصر الروسي، عرض نهاية القرن التاسع عشر إقامة مستعمرة يهودية في الأرجنتين لتحويل مسار المهاجرين اليهود الذين تآمروا على إضعاف الإمبراطورية البريطانية، وفي عام 1903، بذل وايت جهودا كبيرة لإيجاد مكان مناسب حول العالم للمستعمرة اليهودية".


 

وأكدت أن "هرتسل فكر في الاستفادة من تلك الملاحظات لصالح المشروع الصهيوني، مطالبا بألا يتم السماح لـ"وايت" بأن يعرض على روسيا أن تعطي المغرب لليهود، لأن المغرب في حينه لا ينتمي لأي سلطة، رغم أن هذا خيار أفضل من بديل شمشون في شرق أفريقيا".


يعكوب هاغويل رئيس المنظمة الصهيونية العالمية في حينه أكد أن "طرح خيار المغرب خصوصا، ومنطقة شمال أفريقيا عموما، يعني أن هرتسل كان براغماتياً للغاية، لقد رأى مشكلة اليهود المضطهدين في أوروبا الشرقية، ومن ناحية أخرى رأى أن المغرب لديه مجتمع يهودي مزدهر، مع مراكز يهودية نشطة، وبالنسبة له فقد ظهرت قناعة هرتسل باتجاه المغرب أكثر منطقية من أوغندا".

 

أرشفة الخطة


البروفيسور يوسي شطريت من قسم اللغة العبرية بجامعة حيفا قال إن "الخيار المغربي طُرح لأول مرة قبل "وايت" بوقت طويل، من قبل الشقيقين باروخ ويعقوب موشيه توليدانو، وهما ابنان لأبوين هاجرا من المغرب، وهما ناشطان صهيونان معروفان في ذلك الوقت".


وكشف أن "باروخ خاطب هرتسل قبل وفاته بعدة أشهر بهذا الخصوص، ثم نقل دعوته للحاخام الفرنسي فيدال من فاس، المقرب من النظام الملكي والحكومة المغربيين، لإنشاء منطقة مستقلة لليهود في وادي الحصان بالمغرب، وهذا الحاخام الفرنسي كان ضليعًا بالسياسة الداخلية، أدرك أنها خطة وهمية، ولم تأخذ بعين الاعتبار الوضع الداخلي للمغرب، ووضعها في أحد الأدراج".

 

وأكد أنه "في سنوات لاحقة، عثر حفيده في إسرائيل، ويحمل اسمه، على الوثيقة، وكشفها لأول مرة، وتعود إلى عام 1909، وكتب توليدانو فيها أنه "على مدى السنوات الخمس الماضية، بينما كان هرتسل على قيد الحياة، قدمنا له الاقتراح بمنح أرض لليهود في المملكة المغربية، وبعد بضعة أشهر تلقينا إجابة ثانية بأن الاقتراح تم تقديمه للجنة التنفيذية الكبرى للصهاينة لمناقشته، دون أن نسمع ردودا عليه".


وأوضح أن "موت هرتسل المفاجئ أدى لأرشفة الخطة، مع العديد من الخطط التي قدمت لليهود، مثل وطن مؤقت لليهود في العراق أو سوريا، ومن المثير للاهتمام، أنه لم يتم طرح مقترحات مثل كندا أو سويسرا، في حين أنه في 1820 ظهرت خطة مماثلة لإنشاء إقليم يهودي مستقل بالولايات المتحدة غير مأهول بالسكان، قبل أن يحلم أي شخص بالصهيونية".


أما سيرجيو باردوغو، رئيس الجاليات اليهودية في المغرب ووزير السياحة السابق، فأكد أنه "لم يكن على دراية ببرنامج "الدولة اليهودية في المغرب"، ولأول مرة في حياتي أسمع شيئًا مجنونًا كهذا، ولم يسمع أحد هنا بهذا الاقتراح الوهمي، عائلتي في المغرب منذ 1492، ومنذ طرد إسبانيا أعرف كل القصص التي رويت عن الوطن القومي لليهود، لكني لم أسمع مثل هذه القصة من قبل". 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً