الرئيسية / رياضة
صحيفة تتحدث عن قصة "التمرد" داخل كرة القدم الأوروبية
تاريخ النشر: 20/04/2021
صحيفة تتحدث عن قصة "التمرد" داخل كرة القدم الأوروبية
صحيفة تتحدث عن قصة "التمرد" داخل كرة القدم الأوروبية

لا زالت قضية "دوري السوبر الأوروبي" التي تقدم بها 12 ناديا أوروبيا كبيرا، تكشف عن أسرار وخفايا أكبر تمرد في تاريخ كرة القدم الأوروبية.

ونشرت صحيفة "ديلي تلغراف" تقريرا للصحافي توم مورغان قال فيه إن رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ألكسندر تشيفرين، كان وجهه مكفهرا عندما قال إن "القيم الإنسانية تتبخر"، بينما كان يصف مكالمة لن ينساها أبدا من إد وودوارد الرئيس التنفيذي لنادي مانشستر يونايتد.


وقال تشيفرين: "اتصل بي في المساء وقال إنه راض جدا عن الإصلاحات".


واعتبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وودوارد قائدا محتملا للتمرد، بعد أن أثار قلقا قبل أسبوعين فقط بشأن الحقوق التجارية في دوري 2024. ومع ذلك، ولدهشة وسعادة تشيفرين، أكد له وودوارد أنه "يدعم الإصلاحات بشكل كامل، وأن الشيء الوحيد الذي يود التحدث عنه هو العدالة المالية".


وفي صباح اليوم التالي، كما وعد، حافظ كل من وودوارد وأندريا أنييلي من يوفنتوس وإيفان غازيديس من ميلان وبيدرو لوبيز خيمينيز من ريال مدريد على أسلوبهم الميكافيلي، بدعمهم الرسمي لخطط الاتحاد الأوروبي لكرة القدم خلال اجتماع لاتحاد الأندية الأوروبية. لكن في الواقع، كان الأربعة يشترون الوقت لإتمام صفقة الدوري الأوروبي الممتاز السرية، وبحلول ليلة الجمعة، تم تسجيل "دزينة قذرة" تضم أيضا مانشستر سيتي وتوتنهام وأرسنال وليفربول وتشيلسي. بعد الفشل الكارثي لمشروع Project Big Picture الخريف الماضي، وتم استدعاء مستشارة داونينج ستريت السابقة كيت بيريور للمساعدة في الإعلان.

 

كان قد تم الاتفاق منذ أسابيع على الإعلان عن الخطة مساء الأحد، لكن بعض الشخصيات داخل الحكومة علمت لأول مرة بخطة محتملة بحلول ليلة الجمعة. ثم جرت تبادلات محمومة بين كبار الشخصيات الرياضية صباح يوم السبت وقام تشيفرين الذي لم يصدق على الفور بالهاتف مع أنييلي، رئيس يوفنتوس وكان لا يزال رئيس اتحاد الأندية الأوروبية. قال أنييلي: "هذه كلها شائعات فقط - لا تقلق، لا شيء يحدث. سأتصل بك خلال ساعة واحدة". ولكن لم يكن هناك اتصال، وبدلا من ذلك قام بإغلاق هاتفه، حتى أن تشيفرين وصفه قائلا: "لم أر أبدا شخصا يكذب مرارا وبإصرار".


ولخص تشيفرين ما حصل بقوله: "لم نكن نعلم أن لدينا ثعابين قريبة جدا منا"، لكن القرائن كانت موجودة منذ شهور، إن لم يكن سنوات. تقول مصادر قريبة من كرة القدم إن الفكرة يمكن تتبعها إلى إنشاء الدوري الإنجليزي الممتاز. يقول المتآمرون إن نخبة كرة القدم في إنجلترا على أرضية هشة عندما يتهمون الدوري الأوروبي الممتاز بالجشع، بالنظر إلى طموحات الأندية بشأن الدخل التجاري والتلفزيوني، وهو ما أثار أول انفصال محلي في عام 1992.

وكانت فكرة سحب السيطرة التجارية للبطولة الأوروبية من الهيئات التنظيمية قد صدرت ابتداء عن ريال مدريد وبرشلونة، حيث فشلت عائدات دوري أبطال أوروبا القياسية في منع الأندية من مراكمة ديون هائلة في السنوات الأخيرة. وكان فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، على مدى العقد الماضي أكثر المؤيدين صراحة، وإعلانه كرئيس لهيئة المنافسة الجديدة هو مكافأة لدوره المركزي كمهندس لها. وقد استغل، في الأشهر الأخيرة، الاضطرابات الناجمة عن كوفيد-19 والتداعيات المحيطة بمشروع Project Big Picture الخريف الماضي لإغراء النخبة للانضمام إليه في الاشتراك فيما قد يرقى إلى أهم إعادة هيكلة للنخبة الأوروبية لكرة القدم منذ الخمسينيات.

 

وبالنسبة للأندية الإنجليزية هدد أوليفر داودن، وزير الثقافة، بمراجعة بقيادة مشجعي الكرة وقال يوم الاثنين: "هذه الأندية قررت وضع أموالها قبل الجماهير.. لذا لم يتبق لي اليوم أي خيار سوى إطلاق المراجعة التي يقودها المشجعون لكرة القدم بشكل رسمي."


ومع ذلك، فإن تحذيراته قد لا تفعل شيئا يذكر لتأجيل المالكين الأمريكيين لنوادي ليفربول ويونايتد وأرسنال على الأقل. لإنشاء اتحاد "مغلق" تم الاستيلاء على "متجر مغلق" على غرار الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين أو دوري كرة القدم الأمريكية، حيث يتمتع أصحاب الامتياز بأرباح موثوقة ويزداد تقييم الفرق بشكل مطرد بمرور الوقت، لا سيما من قبل الرئيس المشارك لفريق يونايتد جويل غليزر، الذي أصبح نائب رئيس مجلس الإدارة للدوري الجديد.

 

وأعلن بنك الاستثمار الأمريكي "جيه بي مورجان" (J.P. Morgan) أنه سيمول البطولة الجديدة، الذي وظف وودوارد سابقا كمدير تنفيذي، ما شجع الأندية على الخروج علنا.


وأشارت الصحيفة إلى وجود اطمئنان إلى تلقي 3.5 مليارات يورو "لدعم خطط الاستثمار في البنية التحتية الخاصة بهم وللتعويض عن تأثير جائحة كوفيد" قبل إقامة أي مباريات.

 

وقالت مصادر مقربة من الأندية المنشقة إنها "ملتزمة تماما بذلك" وإن المنظمين يريدون "العمل بشكل بناء مع الفيفا والاتحاد الأوروبي لكرة القدم". لكن الأندية المعنية تشعر أنه ليس لديها خيار سوى "السعي بشكل استباقي للحصول على ضمانات قانونية بشأن حقوقنا".


ولكن، يبدو أن أفضل فرصة لإخراج المؤامرة عن مسارها هي نقطة قانونية. يقول الخبراء إن خطة الدوري الممتاز لإعفاء 15 ناديا من أصل 20 من تراجع المرتبة يمكن أن تُمنع بموجب قانون المنافسة في الاتحاد الأوروبي.

 

ولكن على المدى القصير، ستمارس الضغوط السياسية في محاولة لإقناع الوزراء المتشككين بأن الخطة المربحة قد تكون السبيل الوحيد لإنقاذ هرم كرة القدم الإنجليزي المنكوب.


حزمة التضامن التي تصل قيمتها إلى 10 مليارات جنيه إسترليني على مدار 23 عاما تتجاوز أي حزم مكافئة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والدوري الممتاز. وعلى عكس Project Big Picture، الذي مات خلال أسبوع، قد تستمر هذه الملحمة المدمرة للعبة الإنجليزية لسنوات.


وفي تحليل له في التلغراف قال الصحفي توم مورغان إن مصادر مقربة من الدوري الجديد تقول إن الفكرة يمكن تتبعها منذ إنشاء الدوري الإنجليزي الممتاز عام 1992. وكان المنافسون الأوروبيون وخاصة في إسبانيا ينظرون بحسد إلى ارتفاع أرباح الدوري الإنجليزي الممتاز، ليصبح المنافسة المحلية الأكثر قيمة في العالم.


وبحسب ما وصل صحيفة التلغراف فإن المتآمرين مستعدون أيضا لمحاربة الحكومة من خلال الإجراءات القانونية بعد أن شن بوريس جونسون هجوما على المخطط.

بعد انتقادات من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والفيفا والدوري الممتاز وحتى رئيس الوزراء، بعث الدوري الجديد برسالة تفيد بأن الأندية تشعر بالقلق إزاء "الإجراءات العقابية المحتملة لاستبعاد أي نادٍ أو لاعب مشارك من المسابقات الخاصة بها".

وتضيف الرسالة: "لهذا السبب، قدمت شركة SLCo [Super League company] طلبا أمام المحاكم ذات الصلة من أجل ضمان إنشاء وتشغيل الدوري بشكل سلس وفقا للقوانين المعمول بها".


لقد تخلت الأندية المعنية بالفعل عن رضا المشجعين والسياسيين وبقية عالم كرة القدم، لكن ليس لديهم ما يخسرونه ماليا. حتى إذا فشل الدوري، فمن شبه المؤكد أنه سينتهي بهم الأمر بسيطرة تجارية أكبر على الوضع الراهن.

 

خلال المناقشات حول إصلاحات دوري أبطال أوروبا، أثار وودوارد وإيفان غازيديس، الرئيس التنفيذي لميلان الإيطالي، الشهر الماضي اعتراضات على الترتيبات التجارية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ولا يزال من الممكن التفاوض على عرض 49% من حصة التصويت في اتحاد الأندية الأوروبية لزيادته.


ومع ذلك، فإن رحيل جميع المتمردين من اتحاد الأندية الأوروبية يظهر أنهم في طريقهم للانفصال. وتصر الأندية المشاركة على أنها ملتزمة تماما بالدوري الجديد، على الرغم من مواجهة ما يبدو أنه مهمة شبه مستحيلة للفوز بموافقة اتحادات الكرة المحلية والحكومات والهيئات الحاكمة الدولية. 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً