الرئيسية / مقالات وتقارير
القتال والتضامن مع حماس يضع البنية الأساسية ل" الناتو العربي" مع إسرائيل
تاريخ النشر: 21/12/2023
القتال والتضامن مع حماس يضع البنية الأساسية ل" الناتو العربي" مع إسرائيل
القتال والتضامن مع حماس يضع البنية الأساسية ل" الناتو العربي" مع إسرائيل

 معتز خليل 

مع مرور ذكرى تدشين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الخميس الموافق الرابع عشر من ديسمبر ، وصمود المقاومة طوال هذه الفترة فضلا عن السياسات التي تنتهجها الحركة ، بات من الواضح أن التحديات التي تعيشها الحركة دقيقة لعدة أسباب ومنها: 
1- اقتراب وصول الحدود العسكرية للحرب لمنطقة رفح ، وهو ما يعني تصعيد غير مسبوق مع مصر وسيؤدي ذلك للكثير من التغيرات الاستراتيجية بالمنطقة   
2- تصاعد أصوات الانتقاد من السكان في غزة وتزايدها خلال الأيام الماضية 
3- تسويق مزاعم الكثير من القوى الفلسطينية أن الحرب الشرسة التي تخوضها إسرائيل ضد الحركة لم تجلب إلا الدمار لقطاع غزة .
4- اتساع رقعة الحرب الحالية مع حركة حماس أدى بدوره إلى تصعيد غير متوقع في الكثير من المناطق الملتهبة بالمنطقة ، ومنها منطقة السواحل اليمنية والبحر الأحمر ، وهي واحدة من أخطر المناطق وأكثرها حساسيه ، وهو ما أدى إلى: 
أ‌- تزايد الدعم لإسرائيل 
ب‌- تدشين التحالف البحري بقيادة الولايات المتحدة الأميركية وبمشاركة عدد من الدول ، ليكون هذا التحالف بداية لتكوين حلف الناتو العربي الشرق أوسطي الذي طالما سعيت إليه إسرائيل ودول السلام الإبراهيمي 
5- بعض من التقديرات الغربية تشير إلى أن اتساع رقعه هذه الحرب بات يصب في صالح الإسرائيليين، الأمر الذي يزيد من دقة تداعيات هذه الحرب الشرسة بالمنطقة. 
لماذا يمثل هذا الموضوع أهمية استراتيجية؟ 
يمثل ما سبق أهمية إستراتيجية واضحة خاصة وأن التقارير الغربية توضح أن الحرب الحالية الدائرة والمشتعلة الآن في قطاع غزة ستتواصل لبضعة أسابيع على الأقل ، وهو ما يعني : 
أ‌- استمرار حصد إسرائيل للمكاسب الناجمة عن هذه الحرب 
ب‌- تحقيق الأمنية والهدف الإسرائيلي الذي طالما عجزت عنه إسرائيل في السابق وهو تدشين قوة عسكرية مشتركة دائمة مع دول المنطقة ، الأمر الذي سيبدأ بتدشين القوة البحرية في البحر الأحمر وسيلية قوات أخرى تعمل بداية من غزة وحتى الحدود اليمنية بحسب بعض من التقديرات الأمنية.
ت‌- تتصاعد دقة هذا الأمر مع وجود تلميحات سعودية باستئناف مسيرة السلام مع إسرائيل في المستقبل ، وتحديدا عقب انتهاء هذه الحرب 
ث‌- رغبة السعودية في القول بأنه لا يوجد أي جماعة من جماعات الإسلام السياسي القادرة على أن تغير موقف السعودية الاستراتيجي في أكثر من قضية.     
ج‌- بات من الواضح أن إيران تواجه الكثير من الضغوط مع قطر ، وهو ما يدفعهما حاليا لاتخاذ الكثير من الخطوات لتسريع إمكانية تسهيل التفاوض بشأن إبرام صفقة لتبادل الأسرى مع حماس ، وهو ما بات واضحا خلال الساعات الماضية. 
ح‌- إعلان المتحدث باسم شركة إيه.بي مولر ميرسك العالمية للنقل إن الشركة ستوقف جميع عمليات الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر حتى إشعار آخر لتسلك مسارا حول أفريقيا....وقال بيان الشركة إنه وفي أعقاب الحادث الوشيك الذي شهدته سفينة ميرسك جبل طارق والهجوم الآخر على سفينة حاويات ، أصدرنا تعليمات لجميع سفن ميرسك في المنطقة المتجهة للمرور عبر مضيق باب المندب بإيقاف رحلتها حتى إشعار آخر".
تقدير استراتيجي 
وكانت الساعات الأربع والعشرين الأخيرة في البحر الأحمر ساخنة، مع تصاعد الهجمات التي تستهدف السفن التجارية التي تمر من هذا الممر المائي الاستراتيجي في العالم.
ويستهدف الحوثيون في اليمن السفن في جنوب البحر الأحمر ومضيق باب المندب في هجمات تقول الجماعة إنها تستهدف دعم الفلسطينيين في غمرة الحرب التي تشنها إسرائيل وحماس.
ومن الظاهر حاليا أن المنطقة ستعيش في أجواء التغير التي لن تتوقف ، وهو ما بات واضحا من الآن ، خاصة مع المشاركة والدعم الدولي لإسرائيل في هذه الحرب ، الأمر الذي يزيد من دقة الأزمات التي تعيشها المنطقة ويلقي بظلاله وبقوة على ما هو قادم للمنطقة.
أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
الأكثر تفاعلاً